"هآرتس": الجيش الإسرائيلي أخفى قتله ستة مدنيين خلال عدوانه على غزة

"هآرتس": الجيش الإسرائيلي أخفى قتله ستة مدنيين خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة

03 اغسطس 2021
استهدف الجيش مساكن مؤقتة للمزارعين قرب الحدود (جاك غويز/فرانس برس)
+ الخط -

كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، النقاب عن ارتكاب جيش الاحتلال مذبحة خلال العدوان الأخير على غزة أسفرت عن مقتل ستة فلسطينيين، فيما قام الجيش ووسائل الإعلام الإسرائيلية بإخفائها على الرغم من أنّ الجيش كان على علم بما حدث نتيجة قصف مدفعي لمنطقة شمالي غزة في 13 مايو/أيار الماضي، تحت ذريعة قصف "ميترو" لحركة "حماس" الفلسطينية.

وأسفر القصف الإسرائيلي عن استشهاد طفل يبلغ من العمر تسعة أشهر، وفتاة في السابعة عشرة من العمر، وثلاث نساء أخريات ورجل.

وبحسب الصحيفة، فخلافاً لادعاءات الجيش بأنّ القصف كان خلال العمليات القتالية للعدوان الأخير، فإنّ القصف كان بفعل إطلاق نيران باتجاه مساكن وبيوت مؤقتة لمزارعين بدو قرب الحدود لم يكن من المفروض أن يتم استهدافهم.

ووقع القصف خلال محاولة جيش الاحتلال إيهام حركة "حماس" بأنه سيقوم بمناورة برية والتوغل في القطاع، على أمل استدراج قوات "حماس" للخروج من مواقعها.

وتورط الناطق بلسان جيش الاحتلال في مسألة هذه المناورة، عندما أصدر بياناً كاذباً عن قرب قيام الجيش بتوغل بري في القطاع، ما دفعه لاحقاً للاعتذار عنه لوسائل الإعلام الأجنبية.

المساهمون