"كتائب القسام" ترسل تحذيراً جديداً للاحتلال من المساس بالمسجد الأقصى

"كتائب القسام" تحذر الاحتلال مجدداً من المساس بالأقصى بعد اقتحام المتطرف بن غفير باب العامود

10 يونيو 2021
الصورة
تتمسك المقاومة بالخط الأحمر الذي رسمته في المواجهة الأخيرة (Getty)
+ الخط -

أعلن المتحدث العسكري لـ"كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، أبو عبيدة، مساء اليوم الخميس، أنّ الكتائب وقيادة المقاومة "تتابع عن كثب ما يجري في القدس والمسجد الأقصى من محاولات استفزازية وعدوانية من المغتصبين (المستوطنين) وزعمائهم". 

وحذّر أبو عبيدة، في تصريح مقتضب وصل إلى "العربي الجديد"، من مغبة المساس بالأقصى، موجهاً التحية للمرابطين "الأحرار" في القدس على تصديهم ومقاومتهم لتدنيس الأقصى والعدوان عليه. 

وكان عضو "الكنيست" العنصري، إيتمار بن غفير، قد نفذ تهديداته اليوم باقتحام باب العامود المتاخم للمسجد الأقصى، رافعًا علم الاحتلال الإسرائيلي، ومتحدّيًا المقاومة بالقول: "ما هي الخطوة التالية؟ هل ستهددنا حركة "حمـاس" بعدم ركوبنا مثلًا القطار والسفر إلى هنا أيضًا؟"، فيما لم تعترض شرطة الاحتلال، التي تنتشر بكثافة في المكان، طريقه، واكتفت بمرافقته إلى سيّارته أثناء مغادرته.

وكانت جولة التصعيد التي تحولت إلى حرب رابعة على قطاع غزة، في 11 مايو/ أيار المنصرم، قد بدأت بتغريدة لأبو عبيدة وتصريح لقائد أركان الكتائب محمد الضيف، اللذين حذرا الاحتلال من مغبة استمرار الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس، وحيّ الشيخ جراح خصوصاً. 

وعادت الانتهاكات للتصاعد في القدس المحتلة في ظل إصرار المستوطنين والمؤسسة الأمنية على إقامة "مسيرة الأعلام" الاستفزازية رغم التحذيرات الدولية من أنّ ذلك قد يفجر الصراع من جديد، وخاصة أنّ العالم "فهم" من الحرب الرابعة أنّ "القدس هي الخط الأحمر بالنسبة لعموم الفلسطينيين، وخصوصاً المقاومة".

المساهمون