"رويترز": الجيش الأميركي على بعد أيام من إتمام انسحابه من أفغانستان

"رويترز": الجيش الأميركي على بعد أيام من إتمام انسحابه من أفغانستان

30 يونيو 2021
كان بايدن قد حدّد 11 سبتمبر موعداً نهائياً لإتمام سحب القوات (نورالله شيرزاده/فرانس برس)
+ الخط -

أكد مسؤولون أميركيون لـ"رويترز"، الثلاثاء، أن الجيش الأميركي على بعد أيام، على ما يبدو، من إتمام انسحابه من أفغانستان، مستبقاً بفترة كبيرة تاريخ 11 سبتمبر/ أيلول الذي حدّده الرئيس جو بايدن موعداً نهائياً لإتمام سحب القوات، وإنهاء أطول الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة، فيما أعلنت كلّ من ألمانيا وإيطاليا إنهاء سحب قواتهما من البلاد.

ولن يشمل سحب القوات الأميركية والعتاد من أفغانستان قوات ستظل لحماية الدبلوماسيين في السفارة الأميركية، والمساعدة على الأرجح في تأمين مطار كابول.

وقال المسؤولون لـ"رويترز"، شرط عدم نشر أسمائهم، إن قوة حماية السفارة قد تتألف من زهاء 650 عسكرياً.

وتوقف الجيش الأميركي عن الكشف علناً عن تفاصيل انسحابه، بعد استكمال أكثر من 50 بالمائة منه في وقت سابق من يونيو/ حزيران.

ويأتي الكشف عن الوتيرة السريعة للانسحاب الأميركي، في وقت تكثف فيه حركة "طالبان" هجماتها في أنحاء البلاد. وتشير تقديرات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إلى أن الحركة تسيطر حالياً على 81 من مناطق البلاد البالغ عددها 419.

إلى ذلك، أنهت ألمانيا سحب قواتها من أفغانستان، في عملية كانت قد بدأتها في مايو/أيار، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الألمانية.

وأوضحت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب-كارنباور أنه "بعد نحو 20 عاماً على الانتشار، غادر آخر جنود الجيش الألماني أفغانستان هذا المساء. هم الآن في طريقهم إلى بلادهم". ووصفت الوزيرة الأمر بأنه "نهاية فصل تاريخي، شهد انتشاراً مكثّفاً شكّل تحدّياً للجيش الألماني"، مشدّدة على أنّ قوات بلادها "أثبتت جدارتها في القتال".

وقالت كرامب-كارنباور: "إنها مهمة تعرّض خلالها عناصر في قواتنا المسلّحة لإصابات جسدية ونفسية، ولقي خلالها أشخاص حتفهم".

وبحسب الجيش الألماني، قُتل 59 جندياً ألمانياً خلال العملية العسكرية التي بدأت في عام 2001. ونُقل آخر الجنود المغادرين بواسطة أربع طائرات عسكرية أقلعت من معسكر مرمل في مزار الشريف، اثنتان منها ألمانيتان من طراز ايه-400-أم، والأخريان أميركيتان من طراز سي-17.

وعند بدء الانسحاب الألماني في أيار/ مايو، كان عديد القوات الألمانية في أفغانستان 1100 جندي يعملون في إطار القوة الدولية للمساعدة الأمنية ومهمة "الدعم الحازم".

بدورها، أعلنت إيطاليا إحدى أكثر القوى الغربية تواجداً في أفغانستان، اليوم الأربعاء، أنها استكملت عملية سحب آخر جنودها في إطار الانسحاب السريع لقوات حلف شمال الأطلسي.

وقال وزير الدفاع لورنزو جويريني في بيان: "انتهت مهمة البعثة الإيطالية في أفغانستان مساء أمس (الثلاثاء) رسمياً". وأضاف: "لكن التزام المجتمع الدولي، بدءاً بإيطاليا، تجاه أفغانستان لا يتوقف عند هذا الحدّ. سيستمر في أشكال أخرى من تعزيز التعاون إلى التنمية ودعم المؤسسات الجمهورية الافغانية".

وغادرت آخر وحدة إيطالية قوامها بضع عشرات من الجنود، هرات (غرب أفغانستان)، ووصلت إلى مطار بيزا (غرب إيطاليا).

وجُرح 723 جندياً إيطالياً وقُتل 53 من أصل 50 ألفاً تم نشرهم خلال العقدين الماضيين في أفغانستان، بحسب الوزارة.

وتُعد إيطاليا إلى جانب الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وألمانيا من الدول الأكثر مشاركة في مهمة "الدعم الحازم". ونشرت هذه الدول ما مجموعة ستة آلاف من أصل 9592 عسكرياً من 36 دولة أعضاء في الحلف الأطلسي أو شركاء له في إطار هذه المهمة.

(رويترز، فرانس برس)

المساهمون