فلسطين ليست للبيع أو المصادرة

فلسطين ليست للبيع أو المصادرة

27 يناير 2024
+ الخط -

تخلى اليمين الديني الصهيوني عن أسلوب المناورة والخداع، وأصبحت تصريحاتُ زعمائه صريحة ومباشرة. هم يعلنون، بوضوح، أنه قد حان الوقت للتخلّص من الشعب الفلسطيني برمته، لكنهم على استعدادٍ لأن يقسموا المسألة إلى مراحل. الأولوية الآن لسكان غزّة، ثم سيأتي دور سكّان الضفة الغربية والقدس. لم يعد ذلك خافياً على أحد.

تذرّعوا في البداية بالهجوم الصاعق لـ"7أكتوبر". لكن الموضوع الآن لم يعد يتعلق بالقضاء على حركة حماس، وإنما أصبح هدفهم المعلن الحصول على غزّة بدون أهلها، فعندما استعمروا فلسطين التاريخية زعموا أنها "أرض بلا شعب"، أما اليوم فهم يعملون على اختطاف بقية فلسطين عنوة، ويطلبون من الآخرين تنفيذ طلباتهم نيابة عنهم.

كانت خطتهم في البداية تقوم على مصادرة منازل الفلسطينيين وهدمها وبناء مستوطنات سريعة، مع تحويل الأحياء الفلسطينية إلى جحيم. ونجحوا في ذلك بنسبة عالية، حيث حشر أصحاب الأرض في حوالي 17% من فلسطين. وهذه المرّة يريدون استغلال التطورات الأخيرة للقيام بقفزة في الهواء للسيطرة على شريط غزّة نهائيا. وكان اقتراحهم الأول الدفع بالغزّاويين نحو مصر أولا والأردن ثانيا. ومارسوا ضغوطا كبيرة على الدولتين لقبول الصفقة الجديدة، وعدوهما بتصفية ديونهما وتحويل سيناء إلى منطقة لجوء للفلسطينيين.

النقاش داخل إسرائيل متواصل بقوة بشأن كيفيّة التخلص من الفلسطينيين بأي ثمن وبأي طريقة، مهما كانت ساذجة وخيالية. تقول وزيرة الاستخبارات الإسرائيلية "جرّبنا حلولا مختلفة عديدة: الانسحاب (من المستوطنات في قطاع غزّة)، وإدارة النزاع، وبناء جدران عالية على أمل إبعاد وحوش حماس عن إسرائيل". لقد فشلت جميعها.. وتنتقد الوزيرة غملئيل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، قائلة "بدلا من إرسال الأموال لإعادة إعمار غزّة أو إلى أونروا الفاشلة، يمكن للمجتمع الدولي أن يساعد في تمويل إعادة التوطين ومساعدة الغزّيين على بناء حياتهم الجديدة في بلدانهم المضيفة الجديدة".

عندما فشلوا في ذلك، تحوّل الإسرائيليون نحو أفريقيا، ظنّا منهم بأن الأوضاع الصعبة التي هي عليها بعض دول القارّة السمراء من شأنها أن تجعلها تقبل بفتح أراضيها لمئات آلاف الفلسطينيين، وبذلك يغلق الملف. لكن المحاولة فشلت وسقطت الفكرة في الماء المالح.

انتقل أحد وزرائهم إلى إغراء الفلسطينيين بالانتقال إلى أحد البلدان الاسكندنافية، حيث سيكونون أكثر سعادة واستقرارا.

لم يتراجعوا عن الفكرة وواصلوا جهودهم في البحث عن وطنٍ بديل للفلسطينيين، فالوزير اليميني المتطرّف سموتريتش، الذي يتولى قيادة حزب البيت اليهودي، أكّد بوضوح على ضرورة التوصل إلى اتفاق مع "بلدان ترغب في استقبال سكان غزّة، معلنا عن كونه "يشجّع على إحداث تغيير جذري في القطاع".

وصل خيالهم المريض إلى اقتراح بناء جزيرة اصطناعية، وذلك على لسان كاتس، الذي اقترح على الأوروبيين إنشاء جزيرة صناعية تبعد خمسة كيلومترات عن ساحل قطاع غزّة، بينهما جسر رابط، ووضع شرطا مسبقا على ذلك "أن تتحكم إسرائيل بكل ما يدخل أو يخرج من هذه الجزيرة". وذلك كله من أجل رفض فكرة الدولتين التي تحولت هذه الأيام إلى سجال عالمي منذ طرحها الرئيس الأميركي، بايدن، في سوق المزايدات العالمية. ورغم أن الفكرة ليست لها مقوّمات عملية في مستوى تنفيذها على أرض الواقع، إلا أنها أرعبت الإسرائيليين وأثارت مخاوفهم.

هل هناك، بعد هذا الجدل العلني والصريح، من ينفي تهمتي الإبادة الجماعية والتهجير القسري اللتين تمارسهما دولة الاحتلال على أرض الواقع؟ القتل المتواصل والمتعمّد للمدنيين، إلى جانب تجويع أكثر من مليوني فلسطيني، وتحويل غزّة إلى مدينة غير قابلة للحياة. كل هذه المعطيات خطة شيطانية من أجل القضاء على الفلسطينيين جسديا خلال أشهر قليلة.

هكذا يتبين أن القضية اليوم باتت قضية وجود شعب تريد الدولة العبرية التخلص منه بأي ثمن، وتساعدها على ذلك أميركا بكل الطرق.