بيان الكرامة والأمل

بيان الكرامة والأمل

24 مايو 2021
الصورة
+ الخط -

يُجسّدُ الحراكُ الشعبي الراهن في القدس المحتلة السياسة المشتبكة وسياسةَ المقاومة في أبهى صورهم، على غرار هبّات الغضب التي اندلعت في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 ويوليو/ تموز 2017، فقد أوقدت هذه الحراكات الجماعية المشتبكة في القدس انتفاضةً على أرض فلسطين قاطبةً، تسعى إلى معالجة أسباب التشرذم الفلسطيني، وتوحيد الإرادة السياسية وأساليب الكفاح ضد الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري. إذ تهدف المواجهات إلى إعادة ضبط معايير ما يسمى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتقويم الاختلال في ميزان القوة بين المستَعمِر والمستَعمَر.

شواهد على نشوء دينامية جديدة، يمكن تحويلها إلى فرصة سياسية إذا استدامَتها وصادقَت عليها وتبنَّتها فئاتٌ عريضةٌ من الشعب الفلسطيني

ينبري لقيادةِ هذه المهمةِ الشاقة جيلٌ جديد يعكف على بلورة رؤيته واستراتيجيته وبرنامجه من أجل المستقبل، من خلال بناء تحرّكاتهم على نموذج القيادة الجمعي التشاركي الذي يفتقده النظام السياسي الحاكم في فلسطين. الإضراب العام الذي شهدته فلسطين في 18 مايو/ أيار الحالي، ودعت إليه جهاتٌ فاعلة سياسية غير تقليدية (منظمات شبابية وليدة)، ومستوى الالتزام بالإضراب، وإصدار بيان الكرامة والأمل، والرواية المؤثّرة التي يعرضها المحللون والمحللات الفلسطينيون والفلسطينيات في وسائل الإعلام السائدة، المكتوبة والمتلفزة، والدور الريادي الذي تضطلع به المرأة الفلسطينية في تصدُّر المجريات والأحداث، والقدرة على التعبئة عبر ما يُسمى "الخط الأخضر"، على الرغم من آليات السيطرة والقمع المستخدمة، وبروز منظمات شبابية، مثل جيل التجديد الديمقراطي، والأفعال الرافضة اختزال الشعب الفلسطيني في أولئك المعزولين بموجب "سجن أوسلو"، كلها شواهد على نشوء دينامية جديدة، يمكن تحويلها إلى فرصة سياسية إذا استدامَتها وصادقَت عليها وتبنَّتها فئاتٌ عريضةٌ من الشعب الفلسطيني.

لا ينبغي أن يُغفل عن هذه المحاولات "غير البارزة أو المرئية،" حتى وإنْ لا تزال في مهدها، لأنها طريق الفلسطينيين إلى الأمل

قد لا تكون هذه التطورات والديناميات بارزةً أو مرئية بشكل جلي في هذه المرحلة، سيما بالمقارنة مع صخب الجرائم المرتكبة على قطاع غزة. ولكن لا ينبغي أن يُغفل عن هذه المحاولات "غير البارزة أو المرئية،" حتى وإنْ لا تزال في مهدها، لأنها طريق الفلسطينيين إلى الأمل في خضم الألم المتنامي، فما انفكّت حلقة المواجهة الدائرة تُبدي بوادرَ لطالما أُغفلت في سياق النضال الفلسطيني من أجل التحرّر وتقرير المصير. ولا بد من الاستفادة من هذه البوادر في الانخراط في عمليةٍ لإحداث التغيير الإيجابي في المستقبل.
لقد أراد الشباب الفلسطيني أن يُدلي بصوته في الانتخابات التي كانت مقررةً في 22 مايو/ أيار الحالي، بيد أن إسرائيل والمجتمع الدولي والقيادة السياسية الفلسطينية التقليدية لم تسمح بانعقادها عبر صناديق الاقتراع. ومع ذلك، يمكن القولُ إنّ شوارع فلسطين (كل فلسطين) أمست صندوقَ اقتراعٍ كبير، وأن الشباب الفلسطينيين عاكفون على فرض إلى المستقبل وخطّه ورسمه.

انتفاضة تواجه بالصدور العارية والجبهات الشامخة، بالآمال الثوريّة وبالقراءة العلميّة والاجتهاد التنظيمي الشخصي والجماعي، رصاص الاحتلال الصهيوني أينما أطلق

شعارهم "التحرير في متناول أيدينا". وهذا بالطبع لا يعني أن التحرير بات على مرمى حجر، بل يعني أن مؤشرَ البوصلة موجّهٌ بعيدًا عن مفهوم الدولة وإطار اتفاقات أوسلو والوضع الراهن المُجحف. وهذا مصدر أملٍ لا ينبغي أن نغفل عنه، أو نتجاهله، في خضم الألم المتنامي وكَم الجرائم المهول المرتكب.
ينصّ "بيان الكرامة والأمل" بوضوح على أن الانتفاضة هذه طويلة، وهي بالأساس انتفاضة وعي، "تنفض قذارة الخنوع والانهزامية. وتربي أجيالاً شجاعة على مبدأ فلسطين الواحدة. وتُعادي كل من يعمّق ويكرّس التقسيم، من نخب اجتماعية وسياسية". وهي انتفاضة "تواجه يد الظلم أينما امتدّت. وتواجه هراوات الأنظمة أينما ضربت. انتفاضة تواجه بالصدور العارية والجبهات الشامخة، بالآمال الثوريّة وبالقراءة العلميّة والاجتهاد التنظيمي الشخصي والجماعي، رصاص الاحتلال الصهيوني أينما أطلق". هي انتفاضة فلسطين الواحدة.