مهندسون مصريون يفوزون بمسابقة إعادة بناء "جامع النوري" في الموصل

مهندسون مصريون يفوزون بمسابقة إعادة بناء "جامع النوري" التاريخي في الموصل

16 ابريل 2021
+ الخط -

فاز ثمانية مهندسين معماريين مصريين في مسابقة دولية لإعادة بناء مجمع "جامع النوري" التاريخي في مدينة الموصل العراقية، كما أعلنت "يونسكو" منظمة المسابقة الخميس.

لحقت أضرار جسيمة بالمجمع خلال معارك استعادة مدينة الموصل عام 2017، وتشكل إعادة إعمار المسجد جزءًا من مشروع المنظمة لإحياء المدينة القديمة. المسجد الذي بني في القرن الثاني عشر، والمعروف بمنارته الحدباء، تضرر كثيراً خلال المعارك المدمرة بين القوات الأميركية والعراقية وتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي كان يحتل الموصل.

اختير المشروع الفائز تحت عنوان "حوار الأروقة" من بين 123 تصميماً. وقالت المديرة العامة لـ"يونسكو"، أودري أزولاي، إن "إعادة إعمار مجمع جامع النوري، وهو أحد المعالم التاريخيّة المُتأصّلة في نسيج مدينة الموصل وتاريخها، ستترك بصمة بارزة ضمن الجهود المبذولة للدفع بعجلة تحقيق المصالحة والتلاحم الاجتماعي في المدينة التي مزقت الحرب أوصالها". وأضافت "تُحفّز مواقع التراث والمعالم التاريخية شعور الناس بالانتماء وبالمجتمع وبالهوية، وتضطلع بدور أساسي في إحياء روح الموصل خصوصاً والعراق عموماً"، كما ورد على موقع "يونسكو".

 

المشروع الذي يفترض أن يبدأ أواخر الخريف يهدف
إلى "إعادة بناء قاعة الصلاة التاريخية في جامع النوري وتحقيق الانسجام بين أركان المجمع، وهو أكبر مكان عام في مدينة الموصل القديمة، ومحيطه الحضري، وذلك عبر استحداث أماكن عامة مفتوحة ذات خمسة مداخل تربطها بالشوارع المحيطة بها"، بحسب "يونسكو".

أطلقت المنظمة المسابقة في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2020، بالتنسيق مع وزارة الثقافة العراقية و"ديوان الوقف السني" العراقي، بدعم من الإمارات العربية المتحدة. وهي ضمن مشروع يونسكو تحت عنوان "إحياء روح الموصل"، الهادف الى إعادة إحياء المدينة القديمة وحياتها الثقافية وتعزيز نظامها التعليمي.

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة

مجتمع

تعدّ مهنة القصَّخُون واحدة من المهن أو الفنون الثقافية الشعبية المتوارثة في مدينة الموصل العراقية، وقد ظهرت منذ العهد العثماني لكن انتشار الراديو والتلفزيون ساهما في اندثارها تدريجياً منذ ستينيات القرن الماضي.




الصورة
الآشوريون العراقيون يحتفلون بعيد أكيتو في مدينة آشور الأثرية

مجتمع

احتفل عشرات من الآشوريين العراقيين برأس السنة الآشورية الجديدة، المعروفة باسم "عيد أكيتو"، يوم الجمعة الأول من إبريل/نيسان، في موقع أثري بمدينة آشور الأثرية القديمة.
الصورة

منوعات

تعتبر الشناشيل العراقية من أبرز العلامات التاريخيّة في العاصمة بغداد، وهي باتت مهددة بالتلاشي والزوال بعد عقود من الإهمال والتخريب من جهات سياسية وحكومية.
الصورة

منوعات

يتنقل روبوت في أرجاء مطعم في الموصل في شمال العراق، مقدّماً أطباقاً متنوعة إلى رواد الموقع بفضل تكنولوجيا طُوّرت جزئياً في هذه المدينة العراقية التي دفعت فاتورة باهظة بسبب الحرب.

المساهمون