مزاد أول على مقتنيات إلتون جون يجمع 8 ملايين دولار

مزاد أول على مقتنيات إلتون جون يجمع 8 ملايين دولار

22 فبراير 2024
تأتي معظم القطع المعروضة من دار المغني التي باعها في أتلانتا (سلجوق أكار/الأناضول)
+ الخط -

حقق مزاد أقامته دار كريستيز في نيويورك، الأربعاء، على مجموعة من مقتنيات المغني البريطاني إلتون جون إيرادات بلغت ثمانية ملايين دولار، من بينها بيانو كبير بيع لقاء 200 ألف دولار ولوحة ثلاثية للرسام بانكسي بيعت بمليونين.

وخلال المزاد الذي أقيم في مقر الدار بمركز روكفلر في مانهاتن، بيع لقاء 94500 دولار زوج الأحذية الفضي الذي تحمل إحدى فردتيه حرف E والثانية حرف J وانتعله الفنان في حفلات موسيقية، بعدما كان سعره قد خُمِّن بما بين خمسة آلاف دولار وعشرة آلاف، فيما بيع زوج من النظارات التي اشتهر المغني البريطاني بها في مقابل 22680 دولاراً، أي أكثر بعشر مرات من السعر المقدّر.

خلال ثمانية مزادات فعلية أو عبر الإنترنت تقام حتى 28 فبراير/شباط الحالي، سيتمكن هواة الجمع من شراء أزياء كان يرتديها خلال الحفلات الموسيقية هذا المغني وعازف البيانو البريطاني الأسطوري، الذي ودع المسرح في العام 2023. ومن بين هذه القطع بزة باللونين العاجي والذهبي من السبعينيات من تصميم آني ريفي، بيعت مساء الأربعاء لقاء 12600 دولار.

وتأتي معظم القطع المعروضة للبيع من دارة إلتون جون الفاخرة التي باعها أخيراً في أتلانتا.

الموسيقي البريطاني، الذي طبع نصف القرن الأخير في عالم الموسيقى، مع أغنيات ضاربة، بينها "يور سونغ" و"روكيت مان" و"آيم ستيل ستاندينغ" و"ساكريفايس"، ومع أزيائه البراقة والتزامه مكافحة مرض الإيدز، جعل من أتلانتا، عاصمة ولاية جورجيا، في جنوب الولايات المتحدة، قاعدة لجولاته الأميركية.

وهو خيار أملته "أسباب شخصية"، وفق ما أوضحت دار كريستيز في بيانها.

وقد عانى إلتون جون لفترة طويلة من إدمان الكحول والمخدرات، و"بعدما تخلّص من هذه المشكلات في عام 1990، وجد الراحة والدعم في هذا المجتمع الدافئ ومراكز العلاج من المخدرات في المدينة، بينها تراينغل كلوب، والتي أدت دوراً حيوياً في تعافيه"، وفق دار المزادات.

مع أعمال للفنانين كيث هارينغ وآندي وارهول وروبرت مابلثورب وريتشارد أفيدون، تشهد المجموعة، التي جُمعت بالتعاون مع زوج المغني ديفيد فورنيش، على ذوق الزوجين للفنون المعاصرة.

وعلى غرار المزادات على قمصان ارتداها نجوم الرياضة خلال أشهر المباريات، مثل مايكل جوردان أو دييغو مارادونا، أصبحت مبيعات المجموعات العائدة إلى نجوم الثقافة الشعبية مجالاً مفضلاً لدور المزادات.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، حقّقت سلسلة مبيعات لآلاف القطع التي كان يملكها قائد فرقة كوين فريدي ميركوري، إيرادات بـ40 مليون جنيه إسترليني (51.08 مليون دولار)، بما في ذلك بيانو كبير من ماركة ياماها ألّف عليه الفنان كل مقطوعاته تقريباً (بيع بمبلغ ناهز 2.2 مليون دولار).

(فرانس برس)

المساهمون