مجموعة الذهب السكيثي تصل إلى أوكرانيا في ظل استياء روسي

مجموعة الذهب السكيثي تصل إلى أوكرانيا في ظل استياء روسي

27 نوفمبر 2023
سلّم متحف ألارد بيرسون في أمستردام المقتنيات إلى كييف (بارت مات/ فرانس برس)
+ الخط -

استقبل دير كييفو بيتشورسكايا لافرا التاريخي في كييف، اليوم الاثنين، مجموعة الذهب السكيثي المتنازع عليها مع روسيا، والتي نقلت من متاحف القرم إلى متحف هولندي قبيل ضم روسيا شبه الجزيرة في عام 2014.

وقالت هيئة الجمارك الأوكرانية، في بيان أوردته وسائل إعلام أوكرانية وروسية: "وصلت شاحنة تحمل 2694 كيلوغراماً من التحف الفنية إلى أرض دير كييفو بيتشورسكايا لافرا".

وكانت وزارة الثقافة والإعلام الأوكرانية قد أعلنت في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي أنّ متحف ألارد بيرسون الهولندي سيسلم مجموعة المقتنيات لأوكرانيا، وذلك تنفيذاً لقرار أصدرته محكمة في أمستردام في عام 2016، بتسليم مجموعة المقتنيات لأوكرانيا.

ورغم أن روسيا حاولت الطعن في القرار، أصدرت المحكمة في عام 2021 قراراً جديداً يقضي بملكية أوكرانيا للمجموعة الذهبية.

وأعربت وزارة الثقافة الروسية عن رفضها القرار، واصفةً إياه بأنه مسيّس ويتعارض مع أحكام القانون الدولي. وذكر حاكم القرم الموالي لروسيا، سيرغي أكسيونوف، أن الذهب السكيثي جزء لا يتجزأ من التراث التاريخي والثقافي للقرم، معتبراً أنّ المحكمة تسترت على "استيلاء" أوكرانيا على المقتنيات.

وسبق للكرملين أن أعرب عن رغبته في إعادة مجموعة المقتنيات إلى القرم، وفي نهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2021، وجه رئيس لجنة التحقيق الروسية، ألكسندر باستريكين، بالتحقيق في ملابسات عدم عودة "الذهب السكيثي" إلى القرم.

والذهب السكيثي عبارة عن مجموعة من المقتنيات التي تضم ألفي قطعة نقلتها أربعة من متاحف القرم إلى أمستردام لعرضها بمعرض "القرم جزيرة ذهبية في البحر الأسود" المقام بمتحف ألارد بيرسون في فبراير/ شباط 2014، علماً أنّ السكيثيين شعب عاش تقريباً ما بين القرنين التاسع والثالث قبل الميلاد، وأقام حضارته الأبرز في المناطق الممتدة من الشواطئ الشمالية للبحر الأسود حتى بحر قزوين.

المساهمون