صحيفة أسترالية تستبعد محررين دعوا إلى "تغطية متوازنة" للحرب على غزة

صحيفة أسترالية تستبعد محررين دعوا إلى "تغطية متوازنة" للحرب على غزة

27 نوفمبر 2023
وقع الرسالة 53 صحافياً أسترالياً من بينهم عاملون في "إيه بي سي" (ديفيد غراي/فرانس برس)
+ الخط -

استبعدت صحيفة "ذا سيدني مورننغ هيرالد" الأسترالية مؤخراً عدداً من صحافييها الذين وقعوا على رسالة مفتوحة تدعو إلى اعتماد الدقّة والشفافية في تغطية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة.

وحدّدت الرسالة التي وقعها 53 صحافياً أسترالياً، ثماني خطوات لتحسين تغطية وسائل الإعلام المحلية للحرب الدائرة في غزّة، أهمها: التعريف الكافي بالسياق التاريخي للصراع، واعتماد الشفافية بشأن رحلات الصحافيين إلى دولة الاحتلال، إضافة إلى رفض الرحلات المدفوعة إلى الشرق الأوسط، وتجنب التحيز لأي من الطرفين، وزيادة التدقيق عند استخدام مصادر حكومية أو عسكرية إسرائيلية.

وأوضح الموقعون أنّ الرسالة لا تحمل انتقاداً لأيّ مؤسسة إعلامية بعينها، ولكنها تدعو إلى اعتماد معايير صارمة في تغطية الحرب التي تحظى باهتمام دولي.

لكن، وفي وقت لاحق من الجمعة الماضي، نشر المحرر التنفيذي، توري ماغواير، رسالة للموظفين نيابة عن إدارة الصحيفة، أعلن فيها أنّ المحررين الذين وقعوا على الرسالة "لن يكونوا قادرين على المشاركة في إنتاج أي من التقارير المتعلقة بالحرب".

واعتبر ماغواير أنّ معايير المؤسسة تنصّ على أن "الأجندات الشخصية للصحافيين لا تؤثر على تقاريرها عن الأحداث الإخبارية"، مشيراً إلى أن قرار وقف الموقعين على الرسالة عن العمل على تغطية الحرب، "لن يؤثر على عمل الصحيفة".

وفي مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، أعرب 20 موظفًا ومساهماً في مؤسسة ناين بابليشنغ وأكثر من 200 صحافي في شبكة إيه بي سي في أستراليا، عن مخاوفهم وشكوكهم حول تغطية المؤسسات الإعلامية للحرب على قطاع غزة.

المساهمون