كويتيون ينتقدون خفر السواحل إثر تسلل إيرانيين عبر البحر إلى الكويت

21 يناير 2021
الصورة
انتقد المعلقون خفر السواحل (Getty)
+ الخط -

تناقل الكويتيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو مصورة من كاميرات مراقبة لتسلل بحارة إيرانيين إلى الكويت عبر بحر الخليج العربي بقارب غير شرعي، وقفزهم من نوافذ أحد الشاليهات وانتشارهم في الشوارع قبل أن يقوم مواطنون كويتيون باعتقالهم وتسليمهم إلى الشرطة. 

وكرم وزير الداخلية، الشيخ ثامر صباح السالم الصباح، المواطنين الذين قاموا بإمساك البحارة المتسللين، وأكد على ضرورة كون المواطن الكويتي مساعداً للشرطة والأجهزة الأمنية في الحفاظ على أمن البلاد. 

فيما وجه الكويتيون انتقادات حادة لجهاز خفر السواحل وبقية الأجهزة الأمنية نتيجة ما وصفوه بتراخيها في مراقبة الحدود. 

وقال طلال الغانم، وهو صاحب الشاليه الذي تسلل إليه البحارة الإيرانيون: "إلى وزير الداخلية. هذا تصوير من كاميرات شاليهي بعد اقتحامه من المتسللين الإيرانيين، لاحظ أنهم رموا قطعا صغيرة من ارض الهجانة (تابعة لوزارة الداخلية) اللي جنب الشاليه ثم اعتلوا سور شاليهي ثم اختفوا...". 

وقال عبد اللطيف العبد الرزاق: " للأسف هذا يحدث بالكويت، من زمان ولا يزال ليومنا هذا... وين منظومة الرادارات... وين خفر السواحل ولا بس شاطرين على الحداقة (صيادي السمك)... وين المباحث عن كل هذا  حسافة عليك يا وطن النهار".

فيما قال سعد القحص: "كيف استطاع هؤلاء المتسللون أن يتخطوا المياه الإقليمية الكويتية ويعبروا الشواطئ بسهولة؟ وأين رجال خفر السواحل وأجهزة المنظومة الأمنية الرادارية التي تم إنجازها عام 2014 على مرحلتين وكلفت ميزانية وزارة الداخلية بالمرحلة الأولى أكثر من 17 مليون دينار؟ ولماذا لم يتم العمل بالمرحلة الثانية؟". 

من جانبه، نشر الغانم كتاب الشكر الذي وجّهه وزير الداخلية للأفراد الذين قاموا باعتقال البحارة الإيرانيين وسلموهم للشرطة، ومنهم ابنه.

المساهمون