انتقاد كريستيان أمانبور لنفيها وجود صحافيين في غزة

انتقاد كريستيان أمانبور لنفيها وجود صحافيين في غزة

واشنطن

العربي الجديد

avata
العربي الجديد
توقيع
14 ابريل 2024
+ الخط -
اظهر الملخص
- كريستيان أمانبور من "سي أن أن" تواجه انتقادات بعد تصريحها بأنه لا يوجد صحافيون في غزة، متجاهلة مقتل 140 صحافيًا وإصابة العشرات خلال العدوان الإسرائيلي.
- أمانبور تميز بين الصحافيين الغربيين والفلسطينيين، مؤكدة على ضرورة وجود الصحافيين الغربيين المستقلين في غزة، بينما يخاطر الصحافيون الفلسطينيون بحياتهم تحت القصف.
- الجدل يسلط الضوء على التحيز الإعلامي الغربي وتقليل قيمة عمل الصحافيين الفلسطينيين، مع تزايد الدعوات لتقدير جهودهم في تغطية الأحداث تحت ظروف قاسية وخطيرة.

تواجه المذيعة الدولية لشبكة "سي أن أن" الأميركية كريستيان أمانبور، غضباً وردات أفعال منتقدة، بعد أن زعمت خلال مرورها عبر برنامج ذا دايلي شو، الذي يستضيفه الكوميدي جون ستيوارت، أنه لا يوجد صحافيون على الأرض في غزة، وهو تصريح يأتي بينما استشهد 140 صحافياً وعاملاً في المجال الإعلامي منذ بدء العدوان، عدا عن إصابة العشرات بجراح نتيجة عمليات الاستهداف والقصف الإسرائيليين.

وفي حديثها إلى ستيوارت، قالت كريستيان أمانبور إن "إحدى المشاكل الرئيسية في تغطية الأحداث في إسرائيل وغزة في الوقت الحالي هي أننا لا نستطيع الوصول إلى هناك. وهذا الوضع غير مسبوق، الصحافيون ليسوا على الأرض في غزة". بعد ذلك أشار ستيوارت إلى أن "هناك صحافيين على الأرض، إنهم يُقتلون"، فردّت بأنها كانت تشير إلى "الصحافيين الغربيين المستقلين"، متجاهلةً جهود المراسلين الفلسطينيين الذين يخاطرون بحياتهم أثناء عملهم تحت القصف الإسرائيلي.

ويطالب الصحافيون الدوليون إسرائيل ومصر بالوصول إلى غزة منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول، ولم يُسمح إلا لعدد قليل من الصحافيين الأجانب بالدخول، بشرط البقاء تحت جناح الجيش الإسرائيلي وتعريض أنفسهم لرقابته على تغطيتهم قبل إرسالها إلى غرف الأخبار، للتأكد من توافقها التام مع السردية الإسرائيلية للعدوان الجاري على القطاع.

غضب من كريستيان أمانبور

وجرّت التصريحات على كريستيان أمانبور غضب وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اتُّهمت بالتقليل من قيمة عمل الصحافيين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، ومنهم مراسلون مثل بيان أبو سلطان، وبيسان عودة، وبليستيا العقد، وهند خضري، والذين أصرّوا على تغطية أحداث الحرب الإسرائيلية على الأرض من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، من دون رقابة أو قيود.

وعلّق أحمد جلال: "هذه هي العقلية الأميركية، نحن لا نثق بحياد أحد إلا الغربي الأبيض.. أي شخص آخر هو بالضرورة غير مستقل". وعلّقت دريمز إند ثينغز: "هناك أطباء وعاملون طبيون وصحافيون فلسطينيون يغطون كل ما يحدث في غزة. هل سيُثمَّن عملهم الذي يخاطرون بحياتهم من أجله كل يوم، بدلاً من تقويض قيمتهم باستمرار؟ كنت أعتقد أنكِ صحافية".

وتعرّضت وسائل الإعلام الغربية لانتقادات واسعة، بسبب طبيعة التغطية الإعلامية المحيطة بمحنة غزة، إذ أظهرت تحيزاً واضحاً يؤيد إسرائيل ويجرد الفلسطينيين من إنسانيتهم، فيما الصحافيون على الأرض يُستشهدون ويصابون ويعتقلون وتصادر معدّاتهم ويغطّون جرائم الاحتلال الذي يقطع الإنترنت والكهرباء ويقتل عائلاتهم.

ذات صلة

الصورة
الشرطة الإسرائيلية تقمع مظاهرة في حيفا (العربي الجديد)

سياسة

اعتدت الشرطة الإسرائيلية على المتظاهرين الذين شاركوا مساء اليوم الاثنين في وقفة احتجاجية في حيفا بالداخل الفلسطيني تنديداً بالمجزرة الجديدة في رفح
الصورة
مسيرة في رام الله تنديداً بمجزرة رفح، 27 مايو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

خرج المئات في مسيرة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، اليوم الاثنين، تنديداً بارتكاب الاحتلال مجزرة رفح ودعماً للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
الصورة
جثامين شهداء جراء القصف الذي طاول خيام النازحين في رفح، 26 مايو 2024

سياسة

ارتكب الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، مجزرة في رفح راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى من النازحين في منطقة أعلن الاحتلال من قبل أنها آمنة.
الصورة
أبو عبيدة

سياسة

أعلن أبو عبيدة الناطق العسكري لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في كلمة مسجلة، السبت، تمكن مقاتلي القسام من أسر جنود إسرائيليين خلال عملية مركبة

المساهمون