قاضية بريطانية: لا قرار بشأن ترحيل أسانج قبل الانتخابات الأميركية

25 سبتمبر 2020
الصورة
إذا سُلم أسانج للولايات المتحدة فقد يُسجن لمدة 175 عاماً (ليون نيل/Getty)
+ الخط -

أعلنت القاضية البريطانية التي تنظر في قضية تسليم مؤسس "ويكيليكسجوليان أسانج، للولايات المتحدة أنّ المتهم الأسترالي سيتعين عليه الانتظار لما بعد الانتخابات الأميركية، لمعرفة إذا كان سيُسلم لمواجهة اتهامات بالتجسس.

ويواجه أسانج 18 تهمة بموجب قانون التجسس الأميركي، لنشره منذ عام 2010 أكثر من 500 ألف وثيقة سرّية تتعلّق بالأنشطة العسكريّة والدبلوماسيّة الأميركيّة، خاصّة في العراق وأفغانستان. ومن المقرر انتهاء عرض الأدلة في المحاكمة، المنعقدة في محكمة أولد بايلي الجنائيّة في لندن، الأسبوع المقبل، لكنّ القاضية فانيسا بارايتسير وافقت على طلب محامي أسانج بالحصول على مزيد من الوقت لتحضير دفاعه.

وقال محاميه إدوارد فيتزجيرالد للمحكمة: "من الواضح أنه من غير المحتمل أن نتمكن من إصدار حكم قبل 4 نوفمبر/تشرين الثاني". وأضاف: "علينا أنّ نأخذ بالاعتبار أن هناك انتخابات والمستقبل غير واضح". وزعم فيتزجيرالد أن تسليم موكله له دوافع سياسية في عهد الرئيس دونالد ترامب، وقال للمحكمة إن بعض جوانب دفاعه المرتبطة بالرئيس "ستكون أسوأ إذا كان ترامب في السلطة".

وخلصت القاضية بارايتسير إلى أن القرار سيُتخذ "بعد الانتخابات في الولايات المتحدة"، ومنحت محامي الدفاع أربعة أسابيع لإعداد دفاعهم، وأعطت الحكومة الأميركية أسبوعين آخرين.

وتتّهم الولايات المتّحدة مؤسّس "ويكيليكس" بتعريض مصادر الاستخبارات الأميركيّة للخطر. غير أنّ محامي أسانج يندّدون من جهتهم بعمليّة "سياسيّة" مبنيّة على "أكاذيب".

وفي حال إدانته يمكن أن يواجه أسانج، المحتجز في سجن بيلمارش شديد الحراسة في لندن منذ 16 شهراً، السجن لمدّة 175 عاماً.

(فرانس برس)