غضب مغربي من اعتقال عنيف لمدرّسة خلال الاحتجاجات

07 ابريل 2021
الصورة
من احتجاج يوم أمس الثلاثاء (جلال مرشدي/الأناضول)
+ الخط -

كشفت صورة متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن تعرّض مدرّسة مغربية للاعتقال بطريقة مهينة، خلال احتجاجات "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، أمس الثلاثاء، ما أثار غضباً عارماً بين المستخدمين في البلاد، خاصة أن المدرّسة نفسها قالت، الشهر الماضي، إن عنصرا في قوات الأمن تحرّش بها جنسياً.

وطالب ناشطون مغاربة بإطلاق سراح المدرّسة وباقي زملائها المعتقلين على خلفية احتجاجات أمس، والكف عن تعنيفهم وفض مسيراتهم ما دامت احتجاجاتهم سلمية، داعين إلى فتح باب الحوار معهم، والاستجابة لمطالبهم المتمثلة في "إسقاط مخطط التعاقد"، و"الإدماج في الوظيفة العمومية (الرسمية)".

وشهدت شوارع العاصمة المغربية الرباط، أمس الثلاثاء، مطاردات بين الأجهزة الأمنية والأساتذة المتعاقدين، انتهت باعتقال 19 منهم، وتعرّض آخرين لإصابات متفاوتة الخطورة.

وأشهرت السلطات في وجه احتجاجات الأساتذة المتعاقدين، ورقة منع أي تجمهر أو تجمّع في الشارع العام، تفادياً لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية المفروضة جراء تفشي فيروس كورونا الجديد في البلاد.

ووصف الحقوقي محمد الزهاري ما وقع في عاصمة المملكة الرباط، خلال فض احتجاجات الأساتذة المتعاقدين، بأنه "مؤشر حقيقي على ارتفاع منسوب العنف، وحضور إرادة حقيقية لمواجهة الاحتجاجات السلمية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بأساليب أخرى قاسية وحاطّة بالكرامة، وهي أساليب تعتمد الاستعمال المفرط للقوة والمسّ بالسلامة البدنية، والاعتقالات بطرق هي أقرب إلى أفلام الأكشن".

وأشار الزهاري، عبر حسابه على "فيسبوك"، إلى أن "ما وقع يبصم على فصل جديد لمواجهة الاحتجاجات السلمية بالاعتقال، والوضع تحت تدابير الحراسة النظرية، ثم الإيداع في السجن".

وكتب مدير تحرير موقع "آذار" الإلكتروني، الصحافي مصطفى الفن: "هذه الصورة تقول كل شيء ربما عما يفكر فيه عقل السلطة تجاه أجمل ما في هذه الحياة: المرأة. لماذا؟ لأن جر وسحل امرأة على الأرض وبهذه الكيفية الموغلة في التوحش هو دليل لمن يحتاج إلى دليل على أن ثمة خرقاً في ثقافتنا. بل يمكن القول أيضاً إننا نعاني فعلاً من نقص حاد في منسوب المروءة".

وعلق الناشط الحقوقي خالد البكاري: "المروءة تعني من بين ما تعنيه الامتناع عن استعمال القوة أمام الضعيف الأعزل... والرجولة تعني من بين ما تعنيه إغاثة المظلوم، ومقاومة الظالم، ولو كنت في موقف ضعف". ورأى أن "الصورة أدناه: ضعف في المروءة، وانعدام للرجولة... في الصورة: استعراض للأجهزة الفحولية".

النائبة البرلمانية عن حزب "الأصالة والمعاصرة" المعارض، ابتسام عزاوي، عبرت عن تضامنها التام مع الأساتذة المتعاقدين، معتبرة، في تدوينة لها على "فيسبوك"، أن مسؤولية الحكومة ثابتة في فتح حوار جدي مستعجل ومسؤول لتدارس مطالبهم المشروعة والتوافق على حلول مرضية قد تتطلب تقديم بعض التنازلات من الجانبين.

وتساءلت الناشطة بشرى موطو: "ما الجرم الذي ارتكبه الأساتذة لكي يستحقوا الاعتقال؟ أليس من حق كل مواطن متضرر الاحتجاج سلمياً للمطالبة بحقوقه؟".

وكان الأساتذة المتعاقدون تظاهروا، أمس الثلاثاء، في العاصمة الرباط، متحدّين قرار السلطات المحلية، القاضي بمنع احتجاجهم وسط المدينة. وسيعودون اليوم الأربعاء إلى التظاهر مجدداً.

دلالات

المساهمون