سائل غامض قرب هيكل عظمي يحيّر العلماء في إنكلترا... ما سرّه؟

سائل غامض قرب هيكل عظمي يحيّر العلماء في إنكلترا... ما سرّه؟

22 يوليو 2021
الزجاجة المكتشفة (تويتر)
+ الخط -

يعتقد علماء الآثار أنهم اقتربوا خطوة من حل لغز زجاجة تحوي سائلاً غامضاً وعُثر عليها بين ساقي هيكل عظمي أثناء عملية حفر.

واكتُشفت الزجاجة الزرقاء المغلقة بالكامل، والتي تحمل عبارة Hull Infirmary، في وقت سابق من هذا العام في مشروع تنقيب في موقع دفن سابق في مدينة هال شرقي إنكلترا.

وكان شائعاً أن يُدفن الناس مع التذكارات والمقتنيات الرمزية مثل الخواتم والعملات المعدنية، لكن الزجاجة تركت فريقاً مكوناً من 70 من علماء الآثار في حيرة من أمرهم، وفق ما يورده موقع "ميرور" البريطاني.

وقالت المتخصصة بعلم العظام، كاتي دالمون، إنّه "من الطبيعي جداً العثور على المشغولات اليدوية مثل الخواتم والعملات المعدنية وقطع الملابس وحتى أدوات المائدة مثل الأطباق في مكان الدفن، لكن هذه الزجاجة كانت غير عادية".

وأوضحت: "لم توضع على وجه التحديد بين ساقي الشخص فحسب، بل كانت مغلقة أيضاً ومليئة بسائل غامض".

وأضافت دالمون: "نحن نعرف الآن المزيد عن هوية الجسد، إنها امرأة كانت في الستينيات من عمرها وقت الوفاة. ونعلم أيضاً أنها كانت تعاني من بقايا الكساح وهشاشة العظام". وتابعت: "تم وضعها مع السيدة بشكل متعمد ولم تكن جزءاً من أي ردم".

وأجريت اختبارات على السائل الغامض أظهرت وجود الصوديوم والبوتاسيوم والفوسفور، مما يشير إلى أن المادة بالداخل قد تكون بولاً.

وقالت نظرية أخرى إنّ السائل ربما كان نوعاً من مشروب منشط يحتوي على الفوسفات. كانت هذه الأدوية شائعة في القرن التاسع عشر كعلاج لأمراض طبية مختلفة، بما في ذلك مرض السل.

ويجري العلماء المزيد من الاختبارات لمحاولة الحصول على إجابة نهائية.

المساهمون