رشا رزق تصف الإنجاب في المخيمات بـ"الجرم" مثيرةً الجدل بين السوريين

06 أكتوبر 2020
الصورة
الفنانة السورية رشا رزق (فيسبوك)
+ الخط -

أثارت الفنانة السورية، رشا رزق، انقساماً بين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب منشور لها على "فيسبوك"، طالبت فيه المنظمات الإنسانية بإرسال حبوب منع الحمل والواقيات الذكرية للنازحين في المخيمات بدلا من إرسال أدوية وعلاجات تشوهات الأطفال.

وبرّرت رزق طلبها بأنه لا ذنب للأطفال كي يحرموا من التعليم والطبابة وأساسيات الحياة، مقابل تمتع والديهم حق الإنجاب، مضيفةً أن حقوق الطفل أولوية ولا تأتي بالدرجة الثانية بعد حق البالغ في الإنجاب، ووصفت من ينجبون الأطفال في المخيمات بالمجرمين، مضيفة أن سورية ليست بلداً آمنا للإنجاب.

ديلر يوسف وصف كلام رزق بالعنصري، وأكد أنه لا يحق لأحد أن يطالب الغير بعدم الإنجاب، تحت أي ظرف من الظروف، مؤكداً أنه لا حق لأحد بمطالبة من في المخيمات بعدم الإنجاب.

وأوضح أن من كان حظه جيداً في هذه الحياة وظروفه المعيشية ملائمة، لا يحق له حرمان غيره من مشاعره وأحاسيسه، مشيراً إلى أن حق الإنجاب لا يمكن مصادرته.

وعلّقت رزان غزاوي أيضاً واصفة منشور رزق بالعنصري والطبقي، والتميزي ضد النساء من الطبقة العاملة، مشيرةً إلى أن مجتمعات سورية تعيش أوضاعاً قاسية ونظرات طبقية وعنصرية من الجميع ومن ضمنهم بعض المثقفين.

وأوضحت أن من واجب المثقفين مواجهة العنصرية داخل سورية وداخل المجتمعات المثقفة والناشطة التي تكون ضد اللاجئين والنازحين والمهاجرين والمختلفين والأقل وصولاً.

أما مهند شراباتي فقال إن تعليق الفنانة محزن، مبيناً أن الكلام يجب أن يوجه للمجرمين وليس للضحايا، والأولى برزق توجيه كلامها للمسؤولين عن وجود الناس في المخيمات.

وأكّد أن التعليم والطبابة وأساسيات الحياة حقوق من واجب الدولة تأمينها، معقباً أن المفهوم من كلام رزق، أن الأغنياء فقط من يحق لهم الإنجاب وليس الفقراء.

ورغم تأييدها لسياسة تحديد النسل، وتأكيدها أن "ترشيد إنجاب الأطفال وتحديد النسل مطلوب من الجميع داخل سورية وفي أي مكان في العالم، خاصة ضمن الظروف الكارثية التي نعيشها الآن"، غير أنّ الصحافية السورية سعاد خبية انتقدت في حديثها لـ"العربي الجديد" موقف رشا رزق "الذي ينطوي على لغة عنصرية" تجاه النازحين في المخيمات.

المساهمون