حفلات افتراضيّة لنجوم الموسيقى والغناء في سهرة رأس السنة

29 ديسمبر 2020
الصورة
سيقدم جان ميشال جار عرضاً افتراضياً من كاتدرائية نوتردام (دافيد فيتزجيرالد/ Getty)
+ الخط -

يعتمد عدد من نجوم عالم الموسيقى البث التدفقي الحيّ لتقديم حفلات خيرية أو عروض احتفالية في مناسبة رأس السنة، في ظل حظر إقامة حفلات موسيقية بحضور جمهور بسبب الأزمة الصحية، ومن بين هؤلاء دافيد غيتا وجان ميشال جار وباتي سميث.

فرائد الموسيقى الإلكترونيَّة الفرنسي جان ميشال جار، الذي يتابع آخر صيحات التكنولوجيا بلا كلل، سيقدم عرضاً افتراضياً من كاتدرائية نوتردام، وهو حدث يمكن متابعته بشكل خاص على "يوتيوب" و"فيسبوك".

وأوضح الفنان أن العرض الموسيقي الذي يقام برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) ويحمل عنوان "أهلاً بكم في الجانب الآخر"، هو "رسالة أمل لعام 2021 في هذه المرحلة"، ولكنه أيضاً فرصة لتوجيه تحية إلى الكاتدرائية "التي تمر كالجميع في مرحلة ضعف" (منذ الحريق الذي شهدته في إبريل/ نيسان 2019).

ويأمل جار "المساهمة رغم صعوبة المرحلة في جعل صدى باريس يتردد في منتصف ليل 31 ديسمبر/ كانون الأول"، وبالتالي "إطلاق دعوة للعالم كله للمجيء افتراضياً إلى قلب مدينة النور".

وهذه الحفلة ليست التجربة الأولى لجان ميشال جار في زمن العروض الافتراضية. فبمناسبة عيد الموسيقى في 21 يونيو/ حزيران، أقام حفلة في عالم افتراضي كان فيها هو نفسه، وكذلك الجمهور، ممثلين بصور افتراضية، وتم نقلها مباشرة.

أما عرض البث التدفقي المباشر لدافيد غيتا من باريس فسيكون خيرياً، كالعرضين اللذين أقامهما سابقاً مباشرة من ميامي ونيويورك خلال الأزمة الصحية، وتمكّن من خلالهما من جمع مليون ونصف مليون دولار و50 مليون مشاهدة تراكمية.

وسيكون العرض الثالث مخصصاً لدعم أنشطة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) و"مطاعم المحبة".

وستُبث الحفلة من "أحد أكثر الأماكن سحراً في باريس، سيتم الكشف عنه خلال الأمسية نفسها" ، وستتضمن "عرضاً خلاباً" بحسب ما وصفه النجم في بيان، ويمكن مشاهدته على "فيسبوك" و"يوتيوب" و"إنستغرام" وسواها.

وتقيم الأسترالية كايلي مينوغ عرضاً بعنوان "إنفينايت ديسكو" يُعرض بواسطة البث التدفقي لكنه لن ينقل مباشرة، ومن غير المكن مشاهدته إلا في اليوم المحدد، وستكون التذاكر متاحة للبيع عبر تطبيق "دايس".

وتبلغ مدة العرض 50 دقيقة، وهو مؤلف من مقطوعات من أسطوانتها الأخيرة "ديسكو" ونسخ بتوزيع جديد من أغنياتها السابقة، وكان تم عرضه للمرة الأولى في نوفمبر/ تشرين الثاني، وتابعه مشاهدون من أكثر من 100 دولة اشتروا تذاكر لحضوره.

هذا النوع من الحفلات الافتراضية المدفوعة، هو الوسيلة التي يتبعها الفنانون لتعويض غياب الحفلات الموسيقية المستمر منذ عشرة أشهر بسبب كوفيد-19.

وكانت المدربة في مركز المعلومات والموارد للموسيقى المعاصرة إميلي جونو قالت أخيراً، لوكالة "فرانس برس"، إن المسألة تتعلق بتمكين الفنان "من كسب لقمة عيشه من موسيقاه، ما دامت الحفلات لن تُستأنَف بشكل طبيعي في الوقت الراهن".

وأضافت: "أثناء الإقفال، كان علينا الحفاظ على الصلة مع الجمهور بواسطة المحتوى المجاني. السؤال الآن هو: كيف نجد نموذجاً اقتصادياً؟".

نجوم وفن
التحديثات الحية

ستحتفل باتي سميث بعيد ميلادها الرابع والسبعين في 30 كانون الأول/ديسمبر بحفلة موسيقية كالعادة، لكنها ستقدمها هذه السنة من نيويورك مع فرقتها في بث تدفقي مدفوع (عبر "فيبس")، وستتزامن مع احتفالات 31 ديسمبر/ كانون الأول في مناطق معينة من العالم بسبب فارق التوقيت.

وستتوافر خيارات موسيقية لكل الأذواق بمناسبة الانتقال إلى العام الجديد، بدءاً من موسيقى "الهارد روك" التي تقدّمها فرقة "كيس" في دبي وتنقل بالبث التدفقي من دبي عبر "تيكسر".

ويرافق الحفلة عرض للألعاب النارية المسرحية التي تشتهر بها الفرقة الشهيرة. كذلك يُنقل بالبث التدفقي عبر "ستيجيت" من أسطح المنازل في بروكلين عرض موسيقى "الهيب هوب"، مع راكيم وجي. بيريود (بالتعاون مع آخرين كـ"ذي روتس"). 

(فرانس برس) 

المساهمون