"تيك توك" يحاول التملّص من اتهامات الانحياز

"تيك توك" يحاول التملّص من اتهامات الانحياز

03 نوفمبر 2023
من تظاهرة تضامنية في باريس (ليونيل بونافانتور/ فرانس برس)
+ الخط -

ذكر تطبيق المقاطع المصورة القصيرة تيك توك، الخميس، أن وسماً يعبّر عن الدعم لإسرائيل في عدوانها المستمر على قطاع غزة حاز مشاهدات أكثر من وسم مؤيد لفلسطين، مفندة بذلك اتهامات بأنها تروج المحتوى الداعم لفلسطين.

وبيّنت "تيك توك" في تدوينة أن المشاهدات الأميركية لوسم "ادعم إسرائيل" بلغت 46 مليوناً بين السابع من أكتوبر/ تشرين الأول و31 منه، مقارنة بـ29 مليوناً لوسم "ادعم فلسطين" في الفترة نفسها. وأضافت الشركة "خلال الأيام القليلة الماضية، انتشر تحليل غير صحيح لبيانات وسوم تيك توك حول الصراع، ما تسبب في إشارة بعض المعلقين خطأ إلى أن (تيك توك) يروج المحتوى المؤيد لفلسطين على حساب المؤيد لإسرائيل للمستخدمين في الولايات المتحدة".

وأفاد التطبيق بأنه حذف أكثر من 925 ألف مقطع مصور في المنطقة منذ عملية طوفان الأقصى، لانتهاكها السياسات المتعلقة بالعنف والمعلومات المضللة. وذكر التطبيق، المملوك لشركة التكنولوجيا الصينية بايتدانس، أيضاً أنه حذف 24 مليون حساب مزيف.

ومن أجل مكافحة المحتوى المضلل، ذكّرت شركة "تيك توك" سابقاً بأنها تعمل مع منظمات لتقصّي الحقائق، بما فيها وكالة فرانس برس، بأكثر من 50 لغة، بما في ذلك العربية والعبرية.

وبعد أيام من بدء العدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة ذكّر الاتحاد الأوروبي الشركة الصينية بالتزامها محاربة المحتوى غير القانوني، و"المعلومات الكاذبة"، تطبيقاً لقانون الخدمات الرقمية الجديد للاتحاد الأوروبي.

وكتب مفوض الاتحاد الأوروبي للسوق الداخلية تييري بريتون، في رسالة إلى رئيس "تيك توك" شو تشو: "لديكم التزام خاص بالحماية من المحتوى العنيف الذي يبدو أنه ينتشر على نطاق واسع على منصتكم من دون أي إجراءات أمنية معينة"، وهو ما جعل التطبيق ينشر تدوينته الأولى بعد العدوان في 15 أكتوبر التي جاء فيها "طوّرنا نظامنا الخاص بالكشف الاستباقي في الوقت الفعلي، من أجل رصد أي تهديد جديد"، بهدف "اكتشاف المحتوى العنيف وإزالته تلقائياً"، مشيرةً إلى أنها زادت عدد "المشرفين على المحتوى الناطقين بالعربية والعبرية".

إعلام وحريات
التحديثات الحية

لكن تدوينة المنصة يبدو أنها لم تقنع الاتحاد الأوروبي الذي عاد وأعلن بعد أسبوعين من العدوان عن فتح تحقيق يستهدف شبكات التواصل الاجتماعي التابعة لشركة ميتا (مالكة فيسبوك وإنستغرام) وكذلك "تيك توك"، مطالباً بتفاصيل بشأن الإجراءات التي تتخذها هذه المنصات ضدّ نشر "معلومات كاذبة" و"محتوى غير قانوني"، بعد السابع من أكتوبر.

وقالت المفوضية الأوروبية إنها أرسلت طلباً رسمياً للحصول على معلومات إلى هاتين الشركتين، بعد أسبوع من إطلاق إجراء مماثل يستهدف شبكة إكس (تويتر سابقاً) كجزء من التشريع الأوروبي الجديد بشأن الخدمات الرقمية.

وجاء ذلك في إطار مواصلة السلطة التنفيذية في بروكسل إجراءات التشديد التي بدأتها مع انطلاق العدوان بتوجيه رسائل تحذير من مفوّض الشؤون الرقمية تييري بريتون إلى رؤساء أربع شركات رئيسية عبر الإنترنت، وهي "إكس" و"ميتا" و"تيك توك" و"يوتيوب".

وبالعودة إلى الاتهامات الموجّهة إلى "تيك توك" بالانجياز إلى الفلسطينيين أو الترويج للوسوم الداعمة لفلسطين، فإن المستخدمين العرب، ومعهم آخرون مناصرون لفلسطين، لاحظوا اتجاهاً معاكساً وهو حجب التفاعل عن الفيديوهات التي تتهم الاحتلال بارتكاب مجازر وإبادة جماعية ضد المدنيين في قطاع غزة. لنأخذ على سبيل المثال ما رصدته السلطات في ماليزيا، في الأسبوع الثالث من العدوان، إذ كشفت عن تلقيها شكاوى من مستخدمي تطبيق تيك توك بخصوص حظر المحتوى المتعلق بالعدوان الإسرائيلي على غزة في المنصة. وقال وزير الاتصالات الرقمية الماليزي فهمي فاضل إن المستخدمين يشتكون من أن المحتوى الخاص بهم الذي يحتوي على كلمات مثل "حماس" ومصطلحات أخرى ذات صلة يُزال تلقائياً.

المساهمون