بيع إذاعة "شمس أف أم" التونسية لمستثمر خاص

بيع إذاعة "شمس أف أم" التونسية لمستثمر خاص

22 يونيو 2021
الصورة
الخصخصة تختم الوضعية الضبابية للإذاعة (Getty)
+ الخط -

أعلنت شركة "الكرامة القابضة" التي تتصرف في أسهم إذاعة "شمس أف أم" مساء أمس الاثنين الخصخصة (التفويت) رسمياً في أسهم الإذاعة التي صادرتها الدولة التونسية إلى المستثمر الخاص رؤوف العوادي، المدير العام لمؤسسة "ماكسولا للتصرف".

القرار لاقى ترحيباً من قبل الصحافيين العاملين في الإذاعة بعد الوضعية الضبابية التي كانت تعيشها الإذاعة، ما سبّب لها صعوبات مالية كبرى عجزت معها على الإيفاء بالتزاماتها المالية تجاه العاملين فيها.

رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي زار صباح اليوم الثلاثاء مقر إذاعة "شمس أف أم" لتهنئة العاملين فيها بتحويل ملكيتها، وقد استضافه الإعلامي حمزة البلومي في برنامج "الماتينال". وأكد المشيشي حرصه على التفويت في الإذاعة، معتبراً أن وضعيتها السابقة كانت مقلقة للعاملين فيها، لذلك حرصت حكومته على إيجاد حلول سريعة لوضعية الإذاعة دون المس باستقلالية خطها التحريري.

من ناحية أخرى، أكد رئيس الحكومة التونسية أنه عازم على اتّباع ذات السياسة مع المؤسسات الإعلامية الأخرى المصادرة، وهي مؤسسة "دار الصباح" التي تصدر ثلاث صحف، ومؤسسة "كاكتوس برود" للإنتاج التلفزيوني.

يذكر أن إذاعة "شمس أف أم" أسستها سنة 2010 سيرين بن علي، نجلة الرئيس التونسي المخلوع، وصودِرَت بعد الثورة التونسية سنة 2011 إلى جانب مؤسسات "دار الصباح" التي كان يملكها صهر الرئيس التونسي المخلوع محمد صخر الماطري ومؤسسة "كاكتوس برود" التي كانت مملوكة من قبل بلحسن الطرابلسي، شقيق ليلى بن علي، زوجة الرئيس التونسي المخلوع، والإعلامي سامي الفهري.

دلالات

المساهمون