بايدن يعلّق إجراءات حظر "تيك توك" و"وي تشات"

بايدن يعلّق إجراءات حظر "تيك توك" و"وي تشات"

14 فبراير 2021
الصورة
يجري بايدن مراجعة لتقييم إدارة ترامب (Getty)
+ الخط -

أوقف الرئيس الأميركي جو بايدن مؤقتًا الإجراءات القانونية ضد "تيك توك" و"وي تشات"، والتي كان من الممكن أن تكون قد شاهدت التطبيقات المحظورة في الولايات المتحدة، حسبما أكدت "بي بي سي".

أثناء رئاسته، سعى دونالد ترامب إلى حظر كلا التطبيقين، مدعياً أنهما يشكلان تهديدا للأمن القومي. وقد اتخذت كلتا الشركتين إجراءات قانونية ضد الحظر المقترح.

وطالبت الإدارة الأميركية الجديدة بـ"تعليق" الإجراءات أثناء إعادة النظر في ما إذا كانت التطبيقات تشكل تهديدًا حقًا.

يعني التأخير أن كلا التطبيقين يمكنهما الاستمرار في العمل في الولايات المتحدة، بينما يصبح الموظفون الجدد في الوكالات الحكومية "على دراية بالمسائل في هذه الحالة"، حسبما تنص المستندات القانونية.

كان ترامب قد ادعى أن انتشار تطبيقات الأجهزة المحمولة في الولايات المتحدة التي طورتها وتملكها الشركات الصينية يهدد "الأمن القومي والسياسة الخارجية واقتصاد الولايات المتحدة". 

واتهم ترامب، منذ أشهر، من دون تقديم أدلة، التطبيق الرائج جدا لتشارك الفيديوهات، باستغلال معطيات المستخدمين الأميركيين لحساب بكين. ونفت الشركة هذه الاتهامات بشكل قاطع. ووقّع ترامب مجموعة أوامر ضد منصة الفيديو الصيف الماضي. وطلب أحد هذه الأوامر من "بايتدانس" بيع أنشطة تيك توك الأميركية خلال 90 يوما على خلفية "أمن الولايات المتحدة القومي".

إعلام وحريات
التحديثات الحية

وكان قاضي المحكمة الجزئية الأميركية،كارل نيكولز، في واشنطن، قد أصدر أمراً يمنع وزارة التجارة الأميركية من فرض قيود على تطبيق "تيك توك" في ديسمبر الماضي، بعد أكثر من شهر على قيام قاض أميركي آخر في ولاية بنسلفانيا بمنع القيود التي كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 12 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويضم تطبيق المراسلة "وي تشات" أكثر من مليار مستخدم حول العالم، لكنه يقول إن الولايات المتحدة لا تمثل سوى 2 بالمائة من إيراداته. بينما يضم تطبيق مشاركة الفيديو "تيك توك" حوالي 800 مليون مستخدم حول العالم، منهم 100 مليون في الولايات المتحدة. 

وكانت شركة "بايتدانس" قامت بتأسيس "تيك توك" في الولايات المتحدة قبل ثلاث سنوات، من خلال شراء تطبيق "ميوزيكال.لي" الذي كان متواجدا بالفعل، ودمجته مع تيك توك في عام 2017.

وأجرت "تيك توك" محادثات مع "وول مارت" و"أوراكل" منذ سبتمبر/أيلول الماضي، لإنهاء صفقة من شأنها تحويل عمليات التطبيق في الولايات المتحدة إلى ملكية جديدة أميركية، خوفاً من حظرها تماماً في البلاد. لكن صحيفة "وول ستريت جورنال" كشفت، الأربعاء الماضي، عن تأجيل صفقة استحواذ شركتي "أوراكل" و"وول مارت" على تطبيق "تيك توك" في الولايات المتحدة إلى أجل غير مسمى، بينما يراجع بايدن استنتاجات الإدارة السابقة التي حذرت من تهديد شركات التكنولوجيا الصينية للأمن القومي.

المساهمون