العراقيون يستغيثون: #العراق_يموت_عطشاً

بغداد

زيد سالم

avata
زيد سالم
28 يونيو 2022
+ الخط -

مع تزايد شح المياه والجفاف في نهري دجلة والفرات وما يتفرع عنهما، أطلق ناشطون عراقيون ومتخصصون في البيئة وصحافيون حملة عنوانها "#العراق_يموت_عطشاً"، ضمن مساعٍ للضغط على حكومة بلادهم للتحرك تجاه طهران وأنقرة، لبحث هذا الملف.

وتسببت أزمة المياه في بلاد الرافدين بتزايد معدلات نزوح المزارعين من مناطق جنوبي العراق إلى المدن خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، وفق مسؤولين ومواطنين، بفعل اتساع رقعة الجفاف وانخفاض منسوب المياه وجفاف مسطحات الأهوار المائية بشكل غير مسبوق منذ إعادتها للحياة عقب الغزو الأميركي للبلاد عام 2003.

وكتب السياسي المستقل، عمر زياد، أنّ الحملة "تهمّ كل الناس، وتمسنا من الشمال للجنوب. الكوليرا انتشرت لأن ما عنا ميّ، ومياه الأنهار صارت مياهاً آسنة. شاركوا لأجل أولادكم ولأجل مستقبلنا. السياسيون لا يهمهم إذا متنا عطشاً. الزراعة والحياة متوقفتان على الماء. إلى كل عراقي يحب العراق، إلى كل شخص شارب من دجلة والفرات".

وغرّد الصحافي علي المحمود: "مياه العراق هي حق شرعي وقانوني لم تستطع الحكومات المتعاقبة الحفاظ عليه. من الواجب على حكومات البلد المتعاقبة التي لم تبنِ السدود ولم تحافظ على هذه المياه أن تصحح مسارها. وطننا فيه من الأبطال من يستطيعون أن يأخذوا حق مياهنا من دول الجوار #العراق_يموت_عطشا أنقذوا بلدي".

وقال الناشط من محافظة الأنبار، عبد الله الذبان، إن "كل الحكومات المتعاقبة منذ 2003، لم تول مسؤولية مياه العراق الاهتمام الحقيقي، الحكومة الحالية بكل قياداتها أمام تحد كبير، في استرداد حقوق العراق المائية، لأننا أمام كارثة حقيقية تنذر بعواقب وخيمة ما لم يتم اتخاذ خطوات جدية لتجنب الأزمة".

وكانت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس بلاسخارت، قد حثت جيران البلاد على بدء حوارات حول تقاسم المياه، في ظل أزمة مائية ضربت العراق منذ العام الماضي، نتيجة تراجع الإيرادات المائية التي تأتي من إيران وتركيا، محذرة من أنّ "التخفيض النشط لتدفقات المياه من البلدان المجاورة إلى العراق يمثل تهديداً خطيراً آخر".

وسبق أن أكدت السلطات العراقية تعاون أنقرة مع بغداد في ملف المياه، بينما تتهم وزارة الموارد المائية إيران بقطع روافد المياه عن العراق ما تسبب بتفاقم أزمة شح المياه، ما دفعها لمطالبة وزارة الخارجية بتدويل قضية قطع إيران للمياه. 

وبحسب تصريحات سابقة للرئيس العراقي المنتهية ولايته برهم صالح، فقد تضرّر 7 ملايين عراقي من أصل 40 مليوناً، من الجفاف والنزوح الاضطراري بسبب نقص المياه. أضاف أنّ "التصحر أثّر على 39% من مساحة العراق، و54% من الأرض الخصبة مُعرّضة لخطر فقدانها زراعياً بسبب الملوحة الناتجة عن تراجع مناسيب دجلة والفرات".

ذات صلة

الصورة
الحريات في العراق

سياسة

إتاحة الحريات في العراق ما بعد صدام حسين كانت من شعارات غزو بلاد الرافدين. لكن منذ سنوات يتراجع منسوب الديمقراطية والحريات الفردية والجماعية في هذا البلد بسرعة.
الصورة
أبو تقوى السعيدي (إكس)

سياسة

أسفر استهداف طائرة مسيّرة مقراً لفصائل "الحشد الشعبي" يتبع لـ"حركة النجباء"، عن مقتل المسؤول العسكري للحركة مشتاق طالب علي السعيدي المكنى "أبو تقوى".
الصورة
قاعة الأعراس في الحمدانية في نينوى في العراق 1 (فريد عبد الواحد/ أسوشييتد برس)

مجتمع

أعاد حريق قاعة الأعراس في محافظة نينوى العراقية الذي خلَّف مئات القتلى والمصابين، ليلة أمس الثلاثاء، مشهد الحرائق المتكرّرة التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة والتي خلّفت مئات القتلى والجرحى.
الصورة
صندوق من فاكهة الرمان (Getty)

مجتمع

أفاد تحقيق صحافي عراقي بأنّ بغداد تلقّت شحنة رمّان من بيروت تبيّن أنّها محشوّة مخدّرات، علماً أنّ هذه الشحنة جزء من سداد قيمة مستحقّات النفط العراقي المخصّص لبيروت.
المساهمون