إف كي إيه تويغز تقاضي شيا لابوف بدعوى العنف الجسدي والنفسي

12 ديسمبر 2020
الصورة
إف كي إيه وشيا لابوف على نهر السين عام 2018 (Getty)
+ الخط -

رفعت المغنية البريطانية إف كي إيه تويغز دعوى قضائية، أمس الجمعة، زاعمة أن صديقها السابق الممثل الأميركي شيا لابوف أساء لها جسدياً وعاطفياً، خلال علاقتهما من 2018 إلى 2019، قائلة إن تجربتها كانت جزءاً من سلوك ترويع النساء على يد الممثل البالغ من العمر 34 عاماً.

وذكرت وكالة "أسوشييتد برس" أن الدعوى المرفوعة في محكمة لوس أنجليس العليا تفيد في سطورها الافتتاحية بأن "شيا لابوف يؤذي النساء" و "يستخدمهن ويسيء إليهن جسدياً ونفسياً. إنه خطير".

إف كي إيه تويغز مغنية وممثلة بريطانية تبلغ من العمر 32 عاماً، واسمها القانوني تاهليا ديبريت بارنيت، تزعم في الدعوى أن لابوف تركها في حالة دائمة من الخوف والإذلال، وساقت أمثلة على ذلك، من بينها  أنه نقل لها -وهو يعلم- مرضاً جنسياً.

وفي بريد إلكتروني إلى صحيفة "نيويورك تايمز" قال الممثل "ليست لديّ أي أعذار لإدمان الكحول أو العدوانية. لقد كنت مسيئاً لنفسي ولكل من حولي لسنوات. لدي تاريخ في إيذاء أقرب الناس إلي. أشعر بالخجل من هذا التاريخ، وآسف لأولئك الذين آذيتهم".

بدأت علاقة الاثنين بعد أن شاركت تويغز في فيلم "هوني بوي" Honey Boy، وهو فيلم سيرة ذاتية عن نشأة لابوف ممثلاً طفلاً يصور والده على أنه مسيء ولكنه محب.

وزعمت الدعوى أن لابوف عزل شريكته تويغز عن العائلة والأصدقاء، وطالبها بالولاء المطلق، ولعدة مرات تجاوز الإساءة اللفظية إلى الاعتداءات الجسدية عليها. وزعمت الدعوى أنه كان يشعر بغيرة شديدة من الجميع، من النوادل الذين كانت مهذبة معهم إلى خطيبها السابق الممثل روبرت باتينسون.

وضمن الدعوى أيضاً أنه في عطلة عيد الحب سنة 2019، استيقظت تويغز على لابوف وهو يخنقها، وأنه قاد السيارة لاحقاً بعنف، وهو يهددها إذا لم تعلن عن حبها الأبدي له وكانت تخشى على حياتها.

من ناحيتها، قالت كارولين فو، مصممة الأزياء التي ارتبطت بعلاقة مع لابوف في عامي 2010 و2011، في الدعوى القضائية، إنها تلقت معاملة مماثلة منه، بما في ذلك التهديدات المستمرة والإذلال الذي يتصاعد أحياناً إلى عنف جسدي.

المساهمون