إجازة ترامب في فلوريدا: غولف وتغريدات ونوبات غضب

31 ديسمبر 2020
+ الخط -

يقضي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، نهاية العام في عزلة وغضب، فيما تخيم المرارة على أواخر عهده الوحيد.

ففي آخر عطلة يقضيها في منتجعه في مارالاغو بولاية فلوريدا كرئيس للولايات المتحدة، يبدو ترامب منطوياً على نفسه وغاضباً، وكأنه تخلى عن أي محاولة لممارسة الحكم في آخر ثلاثة أسابيع متبقية له، غير أنه يرفض في الوقت نفسه التخلي عن موقعه تحت الأضواء.

ويقضي ترامب الذي لا يزال يرفض تقبل هزيمته أمام الديمقراطي، جو بايدن، بعد نحو شهرين على الانتخابات الرئاسية، أيامه تحت شمس فلوريدا بين لعب الغولف وصب غضبه في رشقات من التغريدات، فيوزع الضربات ويمطر الشتائم على دائرة واسعة من الخصوم تخطت أهدافه التقليدية كالإعلام والديمقراطيين.

فالمحكمة العليا التي عين بنفسه ثلاثة من قضاتها التسعة هي بنظره "عديمة الكفاءة وضعيفة"، فيما أقطاب حزبه الجمهوري "يثيرون الشفقة" وحاكم جورجيا الجمهوري مجرد "كارثة حقيقية". أما مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة العدل، فـ"لم يقوما بعملهما"، في حين أن مقالات صحيفة "وول ستريت جورنال" هي ببساطة "مملة وغير متماسكة".

واللافت أن ترامب لم يتبادل أي كلام مع مجموعة الصحافيين العشرة تقريباً، التي ترافقه في كل تنقلاته.

وهذا الوضع على تناقض مذهل مع السنوات الأربع المنصرمة، التي أبدى خلالها رغبة كبيرة في التواصل مع الإعلام.

فغالباً ما بادر الصحافيين بنفسه عند أسفل أدراج الطائرة الرئاسية أو على بساط أحمر أو خلال مراسم، مستدرجاً إياهم لطرح الأسئلة وطالباً منهم الحديث، في تباين تام مع عزلته في نهاية العام 2020.

فهو الذي درج على الجلوس أمام عدسات المصورين رافعاً مرسوماً أو قانوناً وقع عليه، امتنع الأحد عن الظهور عبر وسائل الإعلام حين وضع توقيعه على خطة دعم الاقتصاد.

ويبدو هذا الموقف لافتاً، لا سيما وأن الخطة البالغة قيمتها 900 مليار دولار وتتضمن مساعدات للأسر والشركات الصغرى، حظيت بأصوات الديمقراطيين والجمهوريين على السواء، في بادرة نادرة في الكونغرس، وكانت تُنتظر بترقب شديد في البلاد.

غير أن التوقيع الرئاسي طال انتظاره كثيراً، إذ تمنّع ترامب وندد بالنص، قبل أن يرضخ أخيراً ويوقعه من دون الحصول على أي تنازل من الكونغرس.

والذكرى الوحيدة التي ستبقى عن هذه العطلة الرئاسية الأخيرة هي صور التقطت له من بعيد، يظهر فيها يلعب الغولف مرتدياً قميصاً أبيض وعلى رأسه قبعة حملته الانتخابية الحمراء وعليها شعاره "لنجعل أميركا عظيمة من جديد".

(فرانس برس)

المساهمون