أماندا نوكس تتهم فيلم "مياه راكدة" بالتربح من قصتها

أماندا نوكس تتهم فيلم "مياه راكدة" بالتربح من قصتها

31 يوليو 2021
أماندا نوكس سجنت 4 سنوات ثم برئت من جريمة قتل (فرانس برس)
+ الخط -

انتقدت أماندا نوكس، الأميركية التي حوكمت وبُرئت من جريمة قتل في إيطاليا منذ أكثر من عقد، فيلماً في هوليوود قالت إنه يسعى للاستفادة من اسمها من دون موافقتها.

وأعربت نوكس التي أمضت أربع سنوات في السجن في بيروجيا في إيطاليا، قبل تبرئتها من جريمة قتل زميلتها في السكن عام 2007، عن إحباطها عندما افتتح فيلم "مياه راكدة" Stillwater في دور السينما الأميركية هذا الأسبوع، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وقال المخرج توم مكارثي إن قضية أماندا نوكس ألهمت فيلمه الذي يدور حول عامل نفطي في ولاية أوكلاهوما يسافر إلى فرنسا لمساعدة ابنته المسجونة في جريمة قتل، تقول إنها لم ترتكبها. ويُنظر إلى الفيلم، وهو من بطولة مات ديمون، على أنه منافس محتمل على جائزة "أوسكار".

وكتبت نوكس في تدوينة مطولة في حسابها على "تويتر" يوم الخميس الماضي: "هل اسمي يخصني؟ وجهي؟ وماذا عن حياتي؟ قصتي؟ لماذا يشير اسمي إلى أحداث لم يكن لي يد فيها؟ أعود إلى هذه الأسئلة لأن الآخرين يستمرون في الاستفادة من اسمي ووجهي وقصتي من دون موافقتي".

وقالت نوكس، البالغة من العمر 34 عاماً وتعمل ناشطة في مجال العدالة الجنائية، إن الفيلم "يعزز صورتي كشخص مذنب وغير جدير بالثقة".

وأضافت "إنني أمام خيار أن أجلس مكتوفة اليدين بينما يستمر الآخرون في تشويه شخصيتي، أو القتال لاستعادة سمعتي الطيبة التي دُمِّرت عن طريق الخطأ". ودعت نوكس كلاً من  مكارثي وديمون للاستماع إلى وجهة نظرها.

 

دلالات

المساهمون