أكاديمية الأوسكار تتعهد بإجراءات ضدّ ويل سميث: رفض مغادرة الحفل بعد صفعه كريس روك

31 مارس 2022
+ الخط -

أعلنت "الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها"، الجهة القائمة على جوائز الأوسكار، الأربعاء، أنّها طلبت من الممثّل ويل سميث مغادرة حفل توزيع جوائز الأوسكار إثر صفعه زميله الفكاهي كريس روك لكنّه رفض.

وأكدت الأكاديمية التي اجتمع مجلس إدارتها، مساء الأربعاء، أنها ستتخذ "الإجراءات المناسبة" في شأن مسألة صفع ويل سميث لكريس روك خلال احتفال توزيع الجوائز السينمائية المرموقة.

وبادر ويل سميث الذي فاز بأوسكار أفضل ممثل عن دوره في "كينغ ريتشارد" إلى الاعتذار علناً من كريس روك ومن الأكاديمية بعد الواقعة. لكنّ كثيرين في هولييود يطالبون الأكاديمية التي تمنح الجوائز باتخاذ عقوبة في حق الممثل للجوئه إلى العنف، مما أدى في رأيهم إلى حجب الانتباه بطريقة غير عادلة عن الفائزين الآخرين في الأمسية. 

وقالت الأكاديمية في بيان: "إنّنا وإذ نرغب بأن نوضح أنّه طُلب من سميث أن يغادر الحفل لكنّه رفض، فإنّنا ندرك أيضاً أنّه كان بإمكاننا التعامل مع الموقف بشكل مختلف".

وأضافت الأكاديمية في بيانها، أنّ مجلس إدارتها باشر الأربعاء النظر في "الإجراءات التأديبية الواجب اتّخاذها ضدّ ويل سميث لانتهاكه سياسات الأكاديمية، بما في ذلك الاتصال الجسدي غير المناسب، والسلوك المسيء أو الخطير، وتقويض نزاهة الأكاديمية".

نجوم وفن
التحديثات الحية

وشددت رسالة وقعها رئيس الأكاديمية ديفيد روبين ومديرتها العامة داون هادسون ووجهت إلى الآلاف من أعضاء الأكاديمية، على أن "النقل المباشر للاحتفال الرابع والتسعين لتوزيع جوائز الأوسكار الأحد كان يفترض أن يشكل احتفاءً بأشخاص كثر (...) قاموا بعمل مذهل خلال العام الفائت".

وأوضح البيان أنّ مجلس الإدارة سيقرّر خلال اجتماع سيعقد في 18 نيسان/إبريل ما إذا كان سيتّخذ "إجراءً تأديبياً"ضدّ النجم الهوليوودي وماهية هذا الإجراء. ويمكن أن يشمل هذا الإجراء تعليق عضوية ويل سميث في الأكاديمية أو حتى طرده منها.

وتابع البيان أنّ الأكاديمية أرسلت إلى سميث إخطاراً مدّته 15 يوماً على الأقلّ، تبلغه فيه بأنّ مجلس إدارتها سيصوّت بشأن الانتهاكات التي ارتكبها والعقوبات التي قد تفرض عليه من جراء ذلك، في مهلة ستتيح للممثّل "الفرصة لكي يتم الاستماع إليه من خلال ردّ مكتوب".

وكان سميث قد قدّم الإثنين عبر إنستغرام اعتذاره لزميله كريس روك على صفعه إياه مساء الأحد خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار بسبب دعابة سخر فيها الممثل الفكاهي من الرأس الحليق لجادا بينكت سميث، زوجة الممثل الهوليوودي المصابة بداء الثعلبة.

وكتب سميث عبر إنستغرام: "كريس، أودّ أن أعتذر منك علناً. ما فعلته تخطّى الحدود وكنت مخطئاً. أشعر بالخجل، وما قمت به لا يدلّ على الرجل الذي أريد أن أكونه".

وأتى اعتذار سميث غداة الواقعة التي حصلت مباشرة على الهواء وأثارت ذهول الجمهور الذي كان موجوداً في القاعة والمشاهدين الذين تابعوا الأمسية من منازلهم.

وفي دعابته، شبّه روك شعر زوجة سميث القصير برأس ديمي مور الحليق في فيلم G.I. Jane. ولوحظ أنّ ما قاله روك أثار انزعاج جيدا بينكيت سميث التي سبق لها وأن تحدثت علناً عن تساقط الشعر الذي تعاني منه بسبب إصابتها بداء الثعلبة.

ومع أنّ سميث ضحك في البداية للدعابة إلا أنه ما لبث أن صعد إلى خشبة المسرح وصفع روك على وجهه بقوة، وقد سُمع صوت الصفعة في الميكروفونات وسط ذهول الجمهور الموجود في القاعة والمشاهدين الذين تابعوا الأمسية من منازلهم.

وقال روك الذي بدت عليه الصدمة "واو. واو. لقد صفعني ويل سميث للتوّ". وأضاف مبرّراً دعابته "لقد كانت مزحة عن G.I. Jane".

لكنّ سميث الذي كان قد عاد للجلوس بجانب زوجته، ردّ عليه صائحاً: "دع اسم زوجتي بعيداً من فمك اللعين".

ومنذ الواقعة التزم روك علناً الصمت بشأن الصفعة، لكنّه خرج عن صمته هذا الأربعاء على خشبة مسرح في بوسطن خلال إحيائه حفلاً بيعت كلّ تذاكره.

وقال الممثل الفكاهي، في مستهلّ عرضه مخاطباً الحشد: "كيف قضيتم عطلة نهاية الأسبوع؟"، مشيراً إلى أنّه لم يحضّر أيّ نكات بشأن الصفعة لإلقائها على مسمع الجمهور. ونقلت عنه مجلة فارايتي قوله أمام الجمهور: "إذا جئتم لسماع ذلك فلديّ عرض كامل كتبته قبل نهاية الأسبوع الماضي".

وأضاف: "ما زلت أحاول نوعاً ما استيعاب ما حدث"، مؤكّداً أنّه "في مرحلة ما سأتحدّث عن هذا الهراء، وسيكون الأمر جدياً ومضحكاً".

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
حال صالات السينما في مدينة القامشلي

منوعات

مقاعد فارغة، وشاشة كبيرة نسيت الألوان والحركة، وأبواب مغلقة إلا من عشاق الحنين إلى الماضي؛ هو الحال بالنسبة لصالات السينما في مدينة القامشلي.
الصورة

منوعات

ألقى الممثل الأيرلندي وسفير يونيسف للنوايا الحسنة ليام نيسون برسالة تحذير ونداء إنساني يتعلق بحياة أطفال قطاع غزة، وأكد أن الوضع الراهن لا يحتمل.
الصورة

منوعات

يواصل نجوم وفنانون من أنحاء العالم توقيع الالتماسات والدعوات، ويدلون بالتصريحات، ويدوّنون عبر مواقع التواصل، لوقف إطلاق النار
الصورة

منوعات

تخلت ناشطتان حقوقيتان من الأردن عن جائزتين أميركيتين تكريميتين لدفاعهما عن حقوق الإنسان، احتجاجاً على دعم الولايات المتحدة لإسرائيل في حربها العدوانية على قطاع غزة.
المساهمون