أسماء الأسد والطفلة شام الشيخ محمد: كل مأساة فرصة للبروباغندا

اتصال أسماء الأسد بالطفلة شام الشيخ محمد: كل مأساة فرصة للبروباغندا السورية

هاتاي

عبد الله البشير

avata
عبد الله البشير
12 مارس 2023
+ الخط -

يبدو أن استغلال النظام السوري كارثة الزلزال الذي ضرب سورية وتركيا لن ينتهي قريباً. إذ يترصد النظام وأركانه كل مناسبة ممكنة لمحاولة تلميع صورة بشار الأسد وزوجته أسماء، مستغلين بعض الانفتاح الدولي على وقع كارثة الزلزال.

وآخر فصول هذاالاستغلال مكالمة الفيديو التي أجرتها أسماء الأسد مع الطفلة شام الشيخ محمد، التي أنقذها الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) من تحت الأنقاض، ونُقلت إلى الإمارات لتلقي العلاج.

في المكالمة، تجاهلت الأسد المنطقة التي انتشلت الطفلة منها (الشمال السوري)، وسبب وجودها هناك، والظروف التي تعيش فيها.

معاناة الطفلة شام بدأت بعد تهجير عائلتها من بلدة تلمنس التي تنحدر منها في ريف معرّة النعمان، جنوبي محافظة إدلب السورية، بعد حملة عسكرية موسّعة شنتها قوات النظام على المنطقة بدعم جوي وبري روسي، كما أوضح الناشط الإعلامي محمد العبد الله من مدينة معرة النعمان، لـ"العربي الجديد"، لافتاً إلى أن الحملة استمرت حتى سيطرت قوات النظام وروسيا على مدينة معرة النعمان وتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب بين الجانبين الروسي والتركي.

وبيّن العبد الله أن الطفلة نزحت مع أفراد عائلتها إلى مدينة أرمناز، وعاشت ظروفاً صعبة ككثير من العائلات النازحة والمهجرة قسراً، وتابع: "يمكننا القول إنه لولا نزوح شام لم تكن لتتعرض لهذه المأساة بفقد ساقيها وفقد أفراد من عائلتها. النظام السوري أحد أسباب نزوحها وتهجيرها، واليوم يحاول النظام استغلال مأساة الطفلة شام لتلميع صورته القاتمة، كما استغل سابقاً الطفلة شام البكور واستغل الطفل عمران في مدينة حلب، وهذه هي طبيعة النظام".

الصحافي السوري قتيبة ياسين علّق على الاتصال الذي أجرته أسماء الأسد مع الطفلة شام، التي لا تزال في المستشفى، بمنشور على "فيسبوك"، جاء فيه أن "الطفلة شام هجّرها نظام الأسد، وأنقذها أبطال الخوذ البيضاء من تحت الرّكام، حولوها إلى تركيا لتلقي العلاج. الإمارات قاتلت لتأخذها وتعالجها، حينها قالوا إن هدف الإمارات إعطاء الأسد فرصة لاستغلالها سياسياً، صدقوني قلت في سرّي حتى الشيطان سيخجل من فعل ذلك، اليوم أسماء الأسد أجرت مكالمة فيديو معها".

كما نبه الإعلامي هادي العبد الله، في فيديو على "فيسبوك"، إلى أن من يريد أن يعرف "كيف يقتل النظام السوري القتيل ويسير في جنازته ويتاجر بقهره وأوجاعه، عليه أن يشاهد فيديو اتصال أسماء الأسد بالطفلة شام"، لافتاً إلى أن الطفلة قالت خلال حديثها مع أسماء الأسد إنها لم تخف من الصوت القوي الذي حدث لحظة وقوع الزلزال، والسبب أنها اعتادت قصف النظام السوري في إدلب...".

ذات صلة

الصورة

منوعات

كشفت منظمة المراقبة الرقمية الإسرائيلية "فيك ريبورتر"، اليوم الثلاثاء، عن حملة إسرائيلية للتأثير على الرأي العام الغربي، بما يخدم إسرائيل ومصالحها وروايتها.
الصورة
مبادرة التبرع بالدم في شمال سورية (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل لليوم الثاني على التوالي مبادرة "ومن أحياها" للتبرّع بالدم، شمال غربي سورية، أطلقها الدفاع المدني السوري بالتعاون مع منظمة وطن
الصورة
عائلة غنام في عزمارين السورية تعيش ألم الزلزال (عامر السيد علي/ العربي الجديد)

مجتمع

مضى عام على كارثة الزلزال الذي ضرب شمال غرب سورية والجنوب التركي، وخلف معاناة لدى الناجين منه، خاصة العوائل التي فقدت أفراداً منها.
الصورة
معاناة قاطني الخيام شمال غرب سورية (عامر السيد علي)

مجتمع

منخفض جوي جديد يضرب مناطق سيطرة المعارضة السورية، يترافق مع هطولات مطرية غزيرة وهطولات ثلجية تفاقم معاناة مخيمات الشمال السوري.

المساهمون