أستراليا أزالت ألف منشور عن العدوان على غزة

أستراليا أزالت ألف منشور عن العدوان على غزة

08 يناير 2024
من العدوان المتواصل على قطاع غزة (Getty)
+ الخط -

أزالت مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من ألف منشور من منصاتها، بناءً على طلب الحكومة الفيدرالية في أستراليا منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، بحسب ما ذكرته صحيفة ذا غارديان البريطانية.
وتُظهر الأرقام، التي حصلت عليها "ذا غارديان أستراليا"، أن وزارة الداخلية الأسترالية أبلغت عن 1375 منشوراً على المنصات الرقمية في الفترة ما بين السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023 و14 ديسمبر/كانون الأول 2023، وأزيلت 1094 منها.

سلطات أستراليا تهدد مواقع التواصل

كانت وزيرة الاتصالات الأسترالية، ميشيل رولاند، قد أكدت أن مهمة شركات وسائل التواصل الاجتماعي "منع انتشار المحتوى العنيف والإرهابي المؤلم".
وكانت رولاند قد راسلت "إكس" في 11 أكتوبر/تشرين الأول، تقول إن "الحكومة الأسترالية تراقب الوضع من كثب في أعقاب الهجمات التي شنتها حماس على إسرائيل، والتي شملت استهداف المدنيين واحتجاز الرهائن".
وأضافت: "إنني أدرك أن الصور ومقاطع الفيديو لهذه الهجمات المروعة يجري تداولها عبر الإنترنت، وأكتب إليكم لأشكركم مقدَّماً على عملكم لمنع انتشار المحتوى العنيف والإرهابي المؤلم". وتوعّدت وزيرة الاتصالات شركة "إكس" بمواجهة اتهامات جنائية محتملة في حال عدم التزامها مراقبة ومنع المحتوى الذي تصفه بالمتطرف العنيف، ولوّحت بغرامات تصل إلى 15 مليون دولار أو 10 في المائة من حجم المبيعات السنوية.

حكومة أستراليا وإعلامها ضد غزة

تُتَّهم أستراليا، إعلاماً وحكومة، بالانحياز إلى إسرائيل خلال عدوان جيش الاحتلال الحالي على غزة. وأثارت مواقف نائب رئيس الوزراء وزير دفاع أستراليا، ريتشارد مارلز، غضب متظاهرين بسبب دعمه لإسرائيل. وكتبوا على جدار مكتبه عبارتي: "أيديكم ملطخة بالدماء"، و"أوقفوا تسليح إسرائيل"، وألقوا طلاءً أحمر على جدار المكتب لتمثيل دماء الأطفال الفلسطينيين.
وتُتهَم المؤسسات الإعلامية الأسترالية بالانحياز الواضح لإسرائيل خلال عدوانها على المدنيين. ووقّع عاملون في وسائل الإعلام هذه، رسالة تطالب بتقديم تقارير أفضل عمّا يحصل في المنطقة، وتغطية كافية بشأن جرائم الحرب والتطهير العرقي والفصل العنصري.

"إكس" تخضع للتهديدات

تتولى وزارة الداخلية الأسترالية إحالة المنشورات التي تتضمن محتوى تعتبره إرهابياً أو متطرفاً أو عنيفاً على مواقع التواصل الاجتماعي لإزالتها. لا يشمل هذا الترتيب المنشورات التي تحتوي على معلومات خاطئة ومضللة حول العدوان.
وقالت وزارة الشؤون الداخلية إن "إكس" حذفت 98 في المائة من المنشورات التي أحالتها عليها، بينما حذفت منصات أخرى 43.8 في المائة من المنشورات المُحالة.

وخضعت "إكس" لتهديدات السلطات الأسترالية، وردّت بأنه "بعد وقت قصير من ظهور الأخبار عن هجوم حماس، جمّعت إكس مجموعة قيادية لتقييم الوضع، ونحن نواصل العمل لتلبية الاحتياجات التشغيلية لهذا الصراع سريع الحركة والمتطور".
وتابعت رسالة "إكس"، المتهمة بمحاربة محتوى المقاومة: "لا يوجد مكان في إكس للمنظمات الإرهابية أو الجماعات المتطرفة العنيفة، ونحن نواصل إزالة مثل هذه الحسابات في الوقت الحقيقي".

المساهمون