أخبار كاذبة: ما لم يحصل هذا الأسبوع

14 نوفمبر 2020
الصورة
الصبي مثل أمام محكمة أميركية عام 2009 بتهمة قتل والده (تويتر)
+ الخط -

جولة على أبرز الأخبار الزائفة المتداولة في المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الحالي. كل الأخبار المذكورة أدناه غير حقيقية، رغم انتشارها على نطاق واسع. وقد تحقق منها فريق "العربي الجديد"، مستعيناً بمنصة "في ميزان فرانس برس".

الادعاء: صور صبي قرصن حسابات مصرف سويسري.

الحقيقة: يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور يدعي ناشروها أنها لصبي يُحاكم بتهمة قرصنة نظام المعلوماتية لمصرف سويسري وتحويل أموال طائلة إلى حساب والده. إلا أن الادعاء خطأ، والصبي الظاهر في الصور مثل أمام محكمة أميركية عام 2009 بتهمة قتل والده، وفقاً لـ"في ميزان فرانس برس".

الادعاء: فيديو لدونالد ترامب يحطم فيه المكتب الرئاسي في البيت الأبيض.

الحقيقة: بعد إعلان فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وهو يحطّم المكتب الرئاسيّ في البيت الأبيض. لكنّ المقطع مشهدٌ تمثيليّ من برنامجٍ كوميديّ بُثّ عام 2017. 

الادعاء: فيديو لحفيدة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

الحقيقة: تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر حفيدة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهي تذكّره بوجوب قول "السلام عليكم". لكنّ الطفلة التي تظهر في المقطع ليست من عائلة الرئيس التركي وتدعى بليناي يلدز.

الادعاء: فيديو لباحثة فرنسية تشيد بالديانة الإسلامية.

الحقيقة: عشرات آلاف المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي حققها فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر "باحثة فرنسية تنصف الإسلام وتنوّه بتعاليمه السمحة". لكنّ الفيديو في الحقيقة مقتطع من مداخلة للباحثة الفرنسية آن ماري ديلكامبر، خلال ندوة "ضدّ الأسلمة" عام 2010، هاجمت فيها الإسلام. 

المساهمون