"هيومن رايتس ووتش" تؤكد وجود انتهاكات ضد صحافيين معتقلين في كردستان العراق

22 ابريل 2021
الصورة
تراجع مستوى حرية الإعلام في العراق في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2021 (Getty)
+ الخط -

أكدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" وجود انتهاكات تمارس ضد صحافيين معتقلين في إقليم كردستان العراق، موضحةً أنه حُكِم على بعضهم بالسجن خلال محاكمات وصفتها بـ"المعيبة". 

وقالت المنظمة في تقرير، نشرته اليوم الخميس، إن "محكمة في إقليم كردستان العراق حكمت في 16 فبراير/شباط 2021 على ثلاثة صحافيين وناشطين بالسجن ست سنوات في محاكمة معيبة للغاية"، مبينةً أن إجراءات محكمة أربيل الجنائية شابتها انتهاكات خطيرة لمعايير المحاكمات العادلة. 

وأشارت إلى وجود تدخل سياسي على مستوى عالٍ خلال المحاكمات، مطالبةً الجهات الاستئنافية بأخذ ذلك بنظر الاعتبار. 

وأكدت الباحثة في شؤون الأزمات والنزاعات بـ"رايتس ووتش"، بلقيس والي، أن "المحاكمات المعيبة في إقليم كردستان ليست بالأمر الجديد"، موضحةً أن معاقبة أشخاص يتهمون بالتخطيط لتظاهرة تمثل مستوى جديداً من الانحطاط، بحسب قولها. 

وبيّنت المنظمة أن تواصل الصحافيين والناشطين المعتقلين مع ذويهم كان محدوداً، موضحةً أن بعض المعتقلين تعرضوا للضرب من قبل الأمن الكردي بحسب شهادات ذويهم. 

ولفتت "رايتس ووتش" في تقريرها إلى أن القضاة كانوا يتلقون معلوماتهم بشأن الصحافيين من مخبرين سريين لم يمثلوا أمام المحكمة، مؤكدةً عدم وجود مبررات لاتهامهم بزعزعة الأمن بدعم من أطراف خارجية، وهي اتهامات لم يقدم الادعاء العام أي أدلة فعلية بشأنها، ما يشير إلى تدني مستوى حماية حرية التعبير في إقليم كردستان العراق، وفقاً لـ"هيومن رايتس ووتش". 

وجاءت الانتقادات اللاذعة التي وجهتها "هيومن رايتس ووتش" لسلطات إقليم كردستان متزامنةً مع إحياء الصحافيين الأكراد لـ"يوم الصحافة الكردية" في 22 إبريل/نيسان، إحياءً لذكرى صدور أول صحيفة باسم "كردستان" عام 1898. 

وطالب الرئيس المشترك لـ"الاتحاد الوطني الكردستاني"، لاهور شيخ جنكي، بالكف عن اعتقال وتعذيب الصحافيين في إقليم كردستان، وضرورة تهيئة بيئة مناسبة لعملهم، داعياً في بيان بمناسبة "يوم الصحافة الكردية" إلى دعم الإعلام لتغطية الأحداث والحصول على المعلومات. 

وتابع أن "الإعلام والصحافة الكردية كان لهما دور وطني، وكانا منبراً للرأي الحر، والآن يؤدي الإعلام دوراً مهماً في إيصال المعلومات وتشخيص النواقص وغياب العدالة وصناعة الرأي العام".

شدّد على "ضرورة دعم الإعلاميين والصحافيين والأصوات الحرة في إطار القانون وأخلاقيات العمل الصحافي لتغطية الأحداث والحصول على المعلومات لتنفيذ مهامهم الإعلامية". 

وتراجع مستوى حرية الإعلام في العراق في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2021 الذي أصدرته منظمة "مراسلون بلا حدود"، ونشرته وسائل إعلام اليوم الخميس. 

وجاء العراق بالمرتبة 163 عالمياً من مجموع 180 دولة، واحتل الترتيب الـ15 عربياً. ووفقاً للمؤشر، فإن الدول التي احتلت المراتب ما بين 160 و180 تعد الأسوأ من حيث حرية الصحافة على مستوى العالم.

المساهمون