"حارة القبة" السوري: فائض درامي

17 نوفمبر 2020
الصورة
من مسلسل باب الحارة (Getty)
+ الخط -

تعود شركة عاج للإنتاج والتوزيع الفني السورية، بعد توقف عشرة أعوام عن الإنتاج الدرامي، لكن بقوة من صاحبها هاني العشي، الذي يعد من أهم المنتجين السوريين.

إلا أن عودة العشي للإنتاج من خلال مسلسل "حارة القبة" الذي عكف على إنتاجه منذ منتصف العام الحالي، ستجعله يقع بما لا يطيق في الدراما، إذ عرف عن العشي أنه رفض إنتاج أكثر من جزأين من مسلسل "باب الحارة" الشهير، على الرغم من أن العمل الذي لاقى رواجاً واسعاً في الأوساط العربية يعد صناعة شركة عاج المملوكة لعشي، حينها سحب مخرج العمل بسام الملا الشخصيات والعنوان وذهب بهم إلى قناة mbc، لإكمال أجزاء متعددة من العمل وسط خلافات كبيرة مع هاني العشي حينها.  

بيد أن العشي سيناقض نفسه من خلال عمله الجديد "حارة القبة"، بعد أن أعلنت عاج عن إكمال تصوير 50% من الجزأين الأول والثاني من العمل، ضمن خطة لإنتاج خمسة أجزاء سيعرض أولها في الموسم الرمضاني القادم، 2021.

 

وقالت الشركة عبر موقعها الإلكتروني: "كما وعدناكم وعودناكم دوما على تقديم ما هو مميز وممتع، نستمر في هذه الفترة في إنجاز مشروعنا الجديد مسلسل (حارة القبة)"، مضيفة أن المسلسل "مكون من خمسة أجزاء ضمن أحداث مشوقة مبنية بشكل درامي ممتع، تدور في زمن (السفربرلك) والاضطهاد العثماني لبلاد الشام". 

وأشارت كذلك إلى أنه "تم إنجاز حتى اليوم أكثر من 50% من الجزأين الأول والثاني، ليتسنى لنا تقديم هذه التحفة الدرامية في شهر رمضان المبارك من عام 2021".  

وبعد التجهيز الكبير من قبل الشركة للديكور الحارة و"اللوكيشن" الذي سيتم داخله تصوير العمل، انطلقت كاميرا المخرجة السورية رشا شربتجي قبل أكثر من شهرين لتصوير مشاهد المسلسل، الذي كتبه أسامة كوكش، كما يعد عمل بيئة شامية تدور أحداثه في بداية القرن الماضي، ويتناول فترة "السفر برلك" والعديد من القضايا التي دارت في تلك المرحلة، في واحدة من أحياء دمشق القديمة.

 

وفي تفكيك أولي لعنوان المسلسل وما سيتناوله، لن نجد أي جديد يحمله، فالحارة الشعبية التي ترتكز عليها جل مسلسلات البيئة الشامية حاضرة في العنوان وفي صلب المسلسل، فيما سيكون الصراع مع "الأجنبي المحتل" رئيسياً كذلك من خلال "العصملي" (العثماني) الذي تلجأ إليه دراما البيئة الشامية للاتكاء عليه كمبرر لإبراز الأبطال بالتناوب مع المستعمر الفرنسي، وحبكة الملاحقة والتخفي والاشتباكات، سيوفرها "فرمان السفر برلك" للمخرج، كي يشعل أحداث المسلسل، ولا شك أن "هوشات" و"عركات" رجال الحارة ومكائد نسائها سيكون لها نصيب في تسلسل الأحداث. 

عموماً، من المتوقع أن تلاقي عودة العشي للإنتاج بهذا العمل نجاحاً كبيراً، ولا سيما أنه استحضر "الحارة" من خلال العنوان والمضمون من أعماله السابقة، بيد أن "الحارة" ستكون حاضرة من خلال ثلاثة أعمال درامية هذا الموسم، والذي يليه، إذ تشير المعلومات إلى أن شركة "قبنض" تعكف على إنتاج جزء جديد من سلسلة "باب الحارة" التي أصابتها الرطوبة وألحقت بمتابعيها الملل، في حين سيكون العمل السوري – اللبناني المشترك "عرس الحارة" الذي سيعرض هذا الموسم، تكريساً للحارة في وجدان الدراما السورية، بل والعربية.  

ويشارك في لعب الأدوار لشخصيات العمل كل من الممثلين: عباس النوري، سلافة معمار، خالد القيش، نادين تحسين بيك، فادي صبيح، شكران مرتجى، عبد الهادي الصباغ، نادين خوري، محمد حداقي، صباح جزائري، يامن الحجلي، امارات رزق، جرجس جبارة، وفاء موصلي، محمد قنوع، غادة بشور، قاسم ملحو، رواد عليو، وآخرين.

المساهمون