مسلسل "الكندوش": تصويب الدراما السورية

01 نوفمبر 2020
الصورة
يعود أيمن زيدان إلى الدراما بعد غياب خمس سنوات (فيسبوك)
+ الخط -

يتوقع أن يظهر مسلسل "الكندوش" الذي يعد أول أعمال شركة MB للإنتاج الفني، بإطارٍ جديد من حيث الشكل والمضمون، كعمل يجسد البيئة الدمشقية مختلفاً عن أقارنه من الأعمال السورية النمطية التي تناولت تلك البيئة، وذلك بحسب ما يشير إليه صناعه، لا سيما الممثل أيمن رضا، المشرف العام للمسلسل، وبطله أيمن زيدان. إلا أن العمل وقبل أن تنطلق كاميرا مخرجه سمير حسين بتصوير أول المشاهد، بات يشغل حيزاً كبيراً من أخبار الصفحات والمواقع الفنية سواء بالتناول سلباً أو إيجاباً، إلا أن ذلك ربما يصب في مصلحة صناع المسلسل لتأمين الترويج له بين زحمة من أعمال البيئة الدمشقية التي تنتظرها الشاشات في الموسم المقبل، حيث سيتابع المتلقي العربي في رمضان القادم ستة أعمال بيئة دمشقية يتم العمل عليها الآن.  

البداية لا بد أن تكون مع شخوص العمل، فرغم أن "الكندوش" الذي كتبه حسام تحسين بك والذي يلعب فيه دوراً كذلك، نجح باستقطاب نخبة من النجوم كأيمن زيدان وسامية جزائري، العائدة للدراما بعد غياب سبعة أعوام، وشقيقتها صباح جزائري وشكران مرتجى وأخيرًا انضمت سلاف فواخرجي إلى جانب آخرين، إلا أن الكثير من الاعتذارات تلقاها المشرف العام على العمل أيمن رضا من جهة عبد المنعم عمايري وصفاء سلطان وأمل عرفة ومحمد حداقي وأحمد الأحمد ودريد لحام، بحسب مواقع فنية سورية. ما يعني وجود تحفظات من بعض الأسماء المعتذرة على العمل، سواء على صعيد صنّاعه أو محتواه.  

من جهة أخرى، دخل صناع "الكندوش" في صراع مع سابقيهم من صناع أعمال البيئة الشامية، بفرضية تشير إلى أن "الكندوش" سيحمل تصحيحاً لمفهوم البيئة الشامية في الدراما، وسيجعلها بعيدة عن النمطية التي قولبت بها في جميع الأعمال التي تناولت فيها الدراما السورية هذه البيئة. وربما اختيار بيئة شامية أوقع مدير الإنتاج والمدير التنفيذي للشركة المنتجة الممثل أيمن رضا بحرج انتقاداته السابقة واللاذعة لهذا النوع رغم مشاركاته السابقة فيه، إلا أنه كان صريحاً كعادته في طرح المبررات، بالإشارة إلى أن هناك سببين، الأول يتعلق بأن العمل هو انطلاقة للشركة مع احتمالية ألا يكون ضمن قناعاته تقديم مسلسل بيئة شامية، وبذلك يلمح رضا إلى أن أعمال البيئة الشامية هي الأكثر جذباً للمشاهد ولسوق القنوات الشارية للأعمال الدرامية، أما السبب الثاني بحسبه، أن العمل يصحح الكثير من أخطاء مسلسلات البيئة الشامية السابقة.  

وكان رضا وخلال تناوله لفكرة "الكندوش" الجديد في لقاء إعلامي هاجم المخرج بسام الملا الذي سبق أن أنتج العديد من أعمال البيئة الشامية، بأنه لم يحسن تقديم المرأة الدمشقية في تلك المسلسلات، الأمر الذي لاقى عليه رداً غير مباشر من قبل كل من يزن السيد وطلال مارديني ولم يسميانه لجهة دفاعهما عن الملا، إلا أن رضا رد عليهما بشكل مباشر بعد أن التقط انتقاداتهما، وانتقص منهما بشكل لاذع.  

وخلال المؤتمر الصحافي للإعلان عن المسلسل، كان تسليط الضوء واضحاً على الممثل وبطل العمل أيمن زيدان الذي كان له النصيب الأكبر من الحديث عن العمل بالقول: "كل ما يعنينا أن نقدم مشروعاً نكون فيه صادقين، وهنا لا نريد أن نتكلم بمنطق الثورة على ما سبق من الدراما الشامية، ولا نجد من الإنصاف أن نلغي كل ما قبل هذا المسلسل، ولا ندعي أننا (سنخرج الزير من البير)، وكل ما بوسعنا قوله أن لدينا محالة مشروعة لتصويب بعض التناولات في الدراما الشامية، وأرجو أن نوفق في ذلك، كي لا نحمل الأمر على أنه إعادة صياغة لدراما جديدة غير مسبوقة، الأمر ليس كذلك".  

المساهمون