"بي بي سي" ترفض "ثقافة الإلغاء"

"بي بي سي" ترفض "ثقافة الإلغاء"

13 يناير 2022
رفض جوردان خروج الصحافي عن الحياد (كارل كورت/Getty)
+ الخط -

قال مدير السياسة التحريرية في هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، ديفيد جوردان، إن الهيئة تعارض ما يسمى بـ"ثقافة الإلغاء"، وستكون دائماً منبراً للأفراد الذين لديهم وجهات نظر مخالفة، وفق ما نقلت "ذا غارديان".

وأوضح: "نحن ملتزمون جداً بضمان سماع وجهات النظر المختلفة، ولا نؤيد "ثقافة الإلغاء" التي قد تطرحها بعض المجموعات".

و"ثقافة الإلغاء" هي شكل حديث من أشكال النبذ، يتم فيه إخراج شخص من الحياة الاجتماعية أو المهنية، سواء كان ذلك عبر الإنترنت أو على وسائل التواصل الاجتماعي أو في الحياة الواقعية. 

ويظهر هذا النبذ بوضوح عندما يتعلق بسحب الدعم عن شخصية عامة أو علامة تجارية، بسبب فعل أو قول اعتبره الجمهور مرفوضاً أو مسيئاً.

وقال جوردان إنه يجب على الجميع أن يتوقعوا أن يتم تمثيل وجهات نظرهم بشكل مناسب من قبل الهيئة، حتى لو كانوا يعتقدون أن الأرض مسطحة، وأن "من المهم بالنسبة لهيئة الإذاعة البريطانية أن نمثل جميع وجهات النظر ونعطيها الوزن المناسب".

وأضاف أنه "لن يحصل أصحاب الأرض المسطحة على مساحة كبيرة مثل الأشخاص الذين يعتقدون أن الأرض كروية، ولكن في بعض الأحيان قد يكون من المناسب إجراء مقابلة مع صاحب فكرة الأرض المسطحة. وإذا كان الكثير من الناس يؤمنون بأن الأرض مسطحة، فسنحتاج إلى معالجة الموضوع أكثر".

ورداً على سؤال حول قضايا مثل حقوق العابرين جنسياً، قال جوردان للجنة الاتصالات في مجلس اللوردات إن "الحياد يجب أن ينتصر على الهوية الشخصية". 

وانتقد المسؤول، صحيفة "نيويورك تايمز"، بسبب بعض خياراتها التحريرية في هذا المجال، وقال إنه لا ينبغي لموظفي "بي بي سي" الأفراد استخدام حق النقض ضد التغطية.

وأوضح أنه "ما إذا كان بعض أعضاء فريق العمل لدينا يحبون ذلك أم لا، فليس هذا هو الهدف. إنهم يتركون تحيزاتهم عند الباب. يجب أن يكونوا مستعدين لسماع وجهات النظر التي قد يختلفون معها شخصياً".

المساهمون