وزير الطاقة السعودي: تخفيضات أوبك+ قد تستمر بعد مارس إذا لزم الأمر

وزير الطاقة السعودي: تخفيضات أوبك+ قد تستمر بعد مارس إذا لزم الأمر

04 ديسمبر 2023
المقر الرئيسي لمنظمة أوبك في العاصمة النمساوية فيينا (فرانس برس)
+ الخط -

 قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، لوكالة "بلومبيرغ نيوز"، اليوم الاثنين، إن تخفيضات إنتاج النفط في أوبك+ يمكن أن تستمر بعد الربع الأول إذا لزم الأمر.

واتفق منتجو النفط في أوبك+، في الأسبوع الماضي، على تخفيضات طوعية للإنتاج بإجمالي نحو 2.2 مليون برميل يوميا خلال الربع الأول من عام 2024، بقيادة السعودية، التي مددت أيضاً خفضها الطوعي الحالي.

وأضاف وزير الطاقة السعودي: "أردنا أن نضمن صفقة جيدة، صفقة أكبر مما قد تتوقعه السوق".

وانخفضت أسعار النفط بعد الاتفاق، حيث قال معظم المحللين إن السوق أصيبت بالإحباط، بسبب طول أمد المحادثات ومخاوف من احتمال نهاية الخفض بعد مارس/آذار.

وشدد الأمير عبد العزيز بن سلمان على أن تحالف أوبك+ أمر بإجراء تحليل للتراكم المحتمل في المخزونات قبل الاجتماع، مع إشارة بعض التوقعات إلى زيادة في المخزونات بما يصل إلى 1.7 مليون برميل يوميا.

وأضاف أن التخفيضات التي جرى الاتفاق عليها في الأسبوع الماضي ينبغي أن تكون كافية لتعويض الزيادة في المخزونات، مؤكدا أنه يفضل أن تخفض روسيا الإنتاج بدلا من الصادرات.

لكنه أوضح أنه ووزراء آخرين في أوبك+ أدركوا أن خفض الإنتاج بالنسبة لروسيا في فصل الشتاء أمر صعب، ومن ثم طلبت أوبك+ من خمس شركات لتتبع حركة الناقلات العمل مع روسيا على أساس شهري لمراقبة شحناتها.

ومضى قائلا إن "روسيا ستحاسب نفسها"، مضيفا أنه سيكون من الصعب إقناع المنتجين الآخرين بخفض الإنتاج إذا لم يكونوا على علم بحجم التخفيض الذي ستجريه روسيا.

في الأسواق، انخفضت أسعار النفط اليوم الاثنين في ظل ترقب ومتابعة المستثمرين خطط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها لخفض الإنتاج في الربع الأول من عام 2024.

وقال محللو السوق إن المخاوف من انخفاض الطلب مثلت ضغطا على الأسعار.

وعلى نحو متصل، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 85 سنتا بما يعادل 1.08%، لتبلغ عند التسوية 78.03 دولاراً للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.03 دولار، أو 1.39%، إلى 73.04 دولاراً.

وقال أندرو ليبو، رئيس شركة "ليبو أويل أسوشييتس"، عن تجار النفط، اليوم الاثنين: "من المحتمل أنهم يلتقطون الأنفاس بعد اجتماع أوبك+ الأسبوع الماضي... قرار السوق هو أن خطط إنتاج أوبك لن يكون لها تأثير كبير".

وهبطت أسعار النفط 2% الأسبوع الماضي، على خلفية تخفيضات الإمدادات التي أعلنتها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بما في ذلك روسيا، في إطار مجموعة أوبك+.

(رويترز، العربي الجديد)