مرسيدس "إي.كيو.تي"... فان ألماني جديد يخوض المنافسة الكهربائية

مرسيدس "إي.كيو.تي"... فان ألماني جديد يخوض المنافسة الكهربائية

18 مايو 2021
الصورة
المركبة تتسع لـ7 ركاب وستدخل إلى صالات العرض خلال العام 2022 (مرسيدس)
+ الخط -

وسّعت العملاقة الألمانية "مرسيدس-بنز" Mercedes-Benz دائرة اهتمامها بسوق المركبات العاملة بالبطاريات، بكشفها عن سيارة فان كهربائية جديدة طراز "إي.كيو.تي" EQT، فيما تخطط صانعة السيارات الألمانية الفاخرة الأكثر مبيعاً في العالم لتصنيع 8 سيارات كهربائية بالكامل في 3 قارات خلال العام المقبل، لمواجهة الشركة الأميركية الرائدة في هذا المجال "تسلا" Tesla Inc وإبقاء المنافسين الحاليين في وضع حرج، بمن فيهم مواطنتها الألمانية "بي.إم.دبليو إيه.جي" BMW AG.

الشركة التي تشكل القسم الرئيسي لمجموعة "دايملر إيه.جي" Daimler AG أعلنت، مطلع الأسبوع، أن الطراز الكهربائي الجديد ضمن الفئة "تي-كلاس" T-Class، باسم "إي.كيو.تي"، يتسع لما يصل إلى 7 ركاب، وسيتم إطلاقه للتسويق في العام 2022، ليَلي فان "سيتان" Citan التجاري الكهربائي، الذي من المقرّر عرضه في وقت لاحق من العام الجاري.

ومن المنتظر أن تنافس "إي.كيو.تي" EQT سيارات مثل "مايكروباص" Microbus الكهربائية التي تحاكي سيارات الزمن الهيبّي التي تنتجها شركة "فولكسفاغن إيه.جي" Volkswagen AG، ومن المقرّر أن تغزو صالات العرض خلال العام 2023.

رئيس قسم مركبات الفان في "مرسيدس" ماركوس بريتشفيردت أوضح، في بيان، أن "إي.كيو.تي" من المتوقع أن "يجتذب العائلات وجميع العملاء الخاصين، بغض النظر عن أعمارهم، ممّن يستمتعون بالأنشطة الترفيهية ويحتاجون إلى الكثير من المساحة والتنوّع الأقصى من دون التخلي عن الراحة والأناقة"، حسب ما أوردت شبكة "بلومبيرغ" الأميركية.

ويتميز مفهوم تصميم "إي.كيو.تي" بعجلات من المعدن الخفيف مقاس 21 بوصة، وبأبواب منزلقة على كلا الجانبين تسمح بانسيابية الوصول إلى الصف الثالث من المقاعد.

كما أن اللوحة الكهربائية الطويلة المخزنة في حجرة مزوّدة بغطاء زجاجي من المتوقع أن تستقطب انتباه عشاق الأدوات والأنشطة الخارجية.

وسيتعيّن على عمليات عربات النقل التابعة لشركة "مرسيدس" أن تستعد لمزيد من تدقيق المستثمرين، بعد أن تُنهي "دايملر" عرضاً مخططاً لعمليات الشاحنات الثقيلة لاحقاً هذا العام، علماً أن هذا القسم كان عرضة لتقلبات كبيرة في الأرباح خلال السنوات الأخيرة، وسيظل جزءاً من عمليات "مرسيدس" الرئيسية، التي تركز على السيارات الفاخرة التي تحقق من بيعها عائدات قوية.

يأتي ذلك بعدما فشلت جهود قسم الشاحنات لتقاسم تكاليف التطوير، من خلال مشاريع المركبات المشتركة مع شركة "رينو" Renault SA الفرنسية و"نيسان موتور" Nissan Motor Co اليابانية.

فقد أعدت "مرسيدس" سيارة "بيك آب" طراز "إكس-كلاس" X-Class التي كانت تعتمد على "نيسان نافارا" Nissan Navara بسبب ضعف المبيعات، فيما سخر الزبائن من الجودة المتوسطة لفان "سيتان" Citan الصغير الذي يشترك في المكوّنات مع "رينو".

المساهمون