مذكرة سرية تكشف علم الدولة الفرنسية باتفاق "لافارج" و"داعش"

مذكرة سرية تكشف علم الدولة الفرنسية باتفاق "لافارج" و"داعش"

14 يوليو 2021
تواجه "لافارج" تهمة دفعها مبلغ 13 مليون يورو لجماعات مسلحة بينها "داعش" (Getty)
+ الخط -

كشفت مذكرة سرية أن الدولة الفرنسية كانت على علم بالاتفاق بين شركة "لافارج" للأسمنت وتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت صحيفة "ليبراسيون"، الثلاثاء، إن مذكرة سرية تعود للاستخبارات الفرنسية صادرة في أغسطس/آب 2014، تبين أن "لافارج" أبرمت اتفاقاً مع "داعش" لمواصلة أنشطتها في سورية.

وأفادت الصحيفة الفرنسية بأن المذكرة تضمنت تصريحاً من "داعش" يمنح الإذن للشركة من أجل مواصلة أنشطتها التجارية والوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي.

وأوضحت أن المذكرة أشارت إلى وجود اتفاق وراء منح تنظيم "داعش" لهذا الإذن، وأن منحه تم مقابل أجر معين.

ولفتت إلى أن "لافارج" كانت ما تزال تسيطر على مصنع الإسمنت الواقع في منطقة "جلابية" شمالي سورية عند إبرام الاتفاق.

وأكدت أن التنظيم الإرهابي سيطر على المصنع في سبتمبر/أيلول عام 2014.

وأشارت الصحيفة إلى أن المذكرة تمت إحالتها إلى قضاة التحقيق الذين يحققون في الدعاوى المرفوعة ضد "لافارج" بشأن تمويلها "داعش".

ومن المنتظر أن تسلم محكمة استئناف باريس "لافارج" التهم النهائية المتعلقة بتحقيقات "تمويل الإرهاب" و"انتهاك الحظر" و"تعريض حياة العاملين للخطر".

وتواجه "لافارج" تهمة دفعها مبلغ 13 مليون يورو لجماعات مسلحة، بينها تنظيم "داعش" الإرهابي بين عامي 2013-2014، لضمان استمرار العمل في موقعها بسورية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني عام 2019، أسقط القضاء الفرنسي تهمة "التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية في سورية" التي تم توجيهها للشركة في يونيو/حزيران 2018.

 

(الأناضول)

المساهمون