ليبيا: مليشيا حفتر توقف تصدير النفط عبر ميناء الحريقة

24 يناير 2021
الصورة
ميناء الحريقة الذي يشهد وقفاً لتصدير النفط (Getty)
+ الخط -

أوقفت مليشيات تابعة للجنرال المتقاعد خليفة حفتر، وقف تصدير النفط من ميناء الحريقة في مدينة طبرق (شمال شرق ليبيا)، بسبب خلافات مالية، ما يعيد النفط إلى دائرة الأزمة مجدداً بعد انفراجة لم تستمر سوى بضعة أشهر إثر استئناف الإنتاج والتصدير عقب إغلاق طويل من قبل موالين لحفتر.

ونقلت قناة ليبيا الأحرار على صفحتها بموقع "تويتر"، اليوم الأحد، مقطعاً مسجلاً جاء فيه أن قوات الحرس النفطي (موالية لحفتر)، علقت تصدير النفط بشكل رسمي من ميناء الحريقة، بسبب عدم استئناف صرف رواتبها الشهرية والعلاوات.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أبلغ حرس المنشآت النفطية، جميع شركات النفط التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط، باستئناف الإنتاج والتصدير من الحقول والموانئ، بعد توقف 8 شهور.

وأورد المقطع أن "تعليق التصدير جاء بالتوافق مع جهات رسمية في محافظة طبرق وأعيان فيه"، لعدم تسلم حرس المنشآت أجورهم منذ سبتمبر/ أيلول 2019.

وفي 6 يناير/ كانون الثاني الجاري، توقف ميناء الحريقة عن العمل، بسبب احتجاج لأفراد حرس المنشآت النفطية يتعلق بالأجور، وسط تهديد بغلق باقي الموانئ. وميناء الحريقة النفطي، يملك قدرة على تصدير 120 ألف برميل يوميا.

 

ويبلغ إنتاج ليبيا من النفط الخام 1.25 مليون برميل يومياً، بحسب بيانات متطابقة لمنظمة أوبك، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله.

وتمثل عائدات النفط أكثر من 90% من إيرادات الموازنة، وتراجعت كثيراً بسبب الإغلاق المتكرر للحقول والموانئ. ومنذ سنوات، يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، بدعم من دول عربية وغربية لقوات حفتر التي تسعى لانتزاع السيطرة على ليبيا من الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، ما أدى إلى دمار مادي واسع.

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون