كندا: غداً آخر جلسات الاستماع إلى المديرة المالية لهواوي

كندا: غداً آخر جلسات الاستماع إلى المديرة المالية لهواوي

03 اغسطس 2021
تعيش مينغ قيد الإقامة الجبرية في كندا (فرانس برس)
+ الخط -

تمثل المديرة المالية لمجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات مينغ وانتشو يوم الأربعاء أمام محكمة كندية في إطار جلسات الاستماع الأخيرة المتعلّقة بتسليمها المحتمل الى واشنطن، بعد نحو ثلاث سنوات من نزاع قضائي وأزمة دبلوماسية.
وتسبّب توقيف مينغ (49 عاما) ابنة مؤسس مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة رين زينغفي، في الأول من كانون الأول/ديسمبر 2018 في مطار فانكوفر بطلب من الولايات المتحدة، التي تريد محاكمتها بتهمة الاحتيال المصرفي، بأزمة كبيرة بين الصين وكندا.
وتعيش مينغ قيد الإقامة الجبرية في فيلا فاخرة تملكها في فانكوفر، بغرب كندا، حيث يمكنها التنقل مع سوار إلكتروني.

وتبدأ اعتبارا من الأربعاء المثول أمام محكمة بريتش كولومبيا العليا، في جلسات استماع أخيرة يتوقّع أن تمتد لأكثر من أسبوعين.
ويتهم القضاء الأميركي مينغ بالكذب على مسؤول تنفيذي في مصرف "إتش إس بي سي" عام 2013 بشأن العلاقات بين هواوي وفرع لها كان يبيع معدات اتصالات لإيران، ما يعرض البنك لعقوبات أميركية. وتريد واشنطن محاكمتها بتهمة الاحتيال المصرفي.

وقال محامي مينغ مارك ساندلر إن الأدلة المقدمة من الولايات المتحدة "لا تمت إلى دراسة الوقائع بصلة".
ومنذ نحو ثلاث سنوات، يحاول فريق الدفاع أن يثبت أن النظام القضائي الأميركي ليس مخولاً طلب ترحيلها، وأنه لا يمكن مقاضاتها في كندا بهذه التهم وأن حقوقها انتُهكت. 
كما يحمل على الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب "تسميمه" المسار القضائي بتأكيده في نهاية عام 2018 أنه لن يتردد في التدخل في القضية ضد مينغ إذا ما سمح ذلك بالحصول على امتيازات تجارية من الصين. لكن من دون أن يوفّق.
وبالنسبة للادعاء، فإن العناصر التي قدّمها الدفاع تهدف إلى "تحويل الإجراء إلى محاكمة جنائية يجب إجراؤها" في الولايات المتحدة.

ويُفترض أن تنتهي جلسات الاستماع في 20 آب/أغسطس، لكنّ اتخاذ القرار قد يتطلب أشهراً عدة. وفي حال الاستئناف، يمكن أن تستغرق العملية سنوات.
(فرانس برس)

المساهمون