قوانين زراعية تُشعل احتجاجات متواصلة في الهند

قوانين زراعية تُشعل احتجاجات متواصلة في الهند

22 يوليو 2021
هدف الحراك الاحتفال بمرور 8 أشهر من الاحتجاجات ضد القوانين الزراعية (فرانس برس)
+ الخط -

أثارت تشريعات جديدة استياءً دفع أكثر من 200 مزارع، اليوم الخميس، إلى التظاهر قرب البرلمان الهندي للاحتفال بثمانية أشهر من الاحتجاجات ضد القوانين الزراعية التي يقولون إنها ستدمر سبل عيشهم.

وصل المتظاهرون، وهم يلوّحون بالأعلام البيضاء والخضراء والبرتقالية، في حافلات ترافقها الشرطة من طريق سريع خارج نيودلهي، حيث احتشد آلاف المزارعين منذ أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني للتعبير عن غضبهم ضد 3 قوانين أقرها البرلمان العام الماضي.

وتسمح الشرطة للفلاحين بالتجمع للاحتجاجات كل يوم حتى 9 أغسطس/ آب في جانتار منطار، المنطقة الرئيسية في نيودلهي للاحتجاجات بالقرب من البرلمان. وتتزامن الاحتجاجات مع اجتماع النواب في جلسة البرلمان الموسمية.

قال دارشان بال، أحد قادة المزارعين: "لقد حدّدنا عدد الأشخاص الذين سيتظاهرون بنحو 200 شخص".

كان وصول المحتجين إلى العاصمة بموافقة رسمية في تناقض حاد مع يوم 26 يناير/ كانون الثاني، عندما سار عشرات الآلاف من المزارعين وركبوا الجياد وقادوا جرارات إلى نيودلهي. اخترق المتظاهرون حواجز الشرطة لاقتحام القلعة الحمراء التاريخية. أدت الاشتباكات مع الشرطة إلى مقتل متظاهر وإصابة المئات.

تقول حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، إن قوانين الزراعة ضرورية لتحديث الصناعة، لكن المزارعين يقولون إنها ستتركهم أكثر فقراً وتحت رحمة الشركات الكبرى.

فشلت قرابة اثنتي عشرة جولة من المحادثات مع وزير الزراعة ناريندرا سينغ تومار منذ ديسمبر/ كانون الأول في كسر الجمود.

وقال تومار، اليوم الخميس، إنه مستعد لاستئناف المحادثات بشأن تعديل القوانين مع المزارعين، لكنه لم يُعط ما يشير إلى قبول مطلبهم الرئيسي بإلغائها.

(أسوشييتد برس)

المساهمون