قطب نفطي إماراتي سيقود مؤتمر المناخ "كوب 28"

قطب نفطي إماراتي سيقود مؤتمر المناخ "كوب 28"

12 يناير 2023
الرئيس المعيّن لقيادة مؤتمر المناخ (Getty)
+ الخط -

أعلنت الإمارات، اليوم الخميس، تكليف رئيس شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" سلطان بن أحمد الجابر، رئيساً للدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "كوب 28"، الذي تستضيفه دولة الإمارات في مدينة إكسبو دبي، خلال الفترة من 30 نوفمبر/ تشرين الثاني حتى 12 ديسمبر/ كانون الأول 2023.

وعُيّن الجابر، وهو وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، مرتين مبعوثاً خاصاً لدولة الإمارات للتغير المناخي (من 2010 إلى 2016 ومن 2020 حتى الآن)، وشارك في أكثر من 10 من مؤتمرات الأطراف السابقة للمناخ، بما في ذلك المؤتمر التاريخي "كوب 21" الذي عُقد في باريس عام 2015، وفقاً لبيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، اليوم الخميس.

وهو أول رئيس تنفيذي يرأس مؤتمر الأطراف للمناخ، وسيتيح تكليفه رئاسة مؤتمر الأطراف "كوب 28"، وفق الوكالة، الاستفادة من خبرته الطويلة في مجال الإدارة والاقتصاد، وفي قطاع الطاقة التقليدية والمتجددة، حيث أدى دوراً محورياً في تنمية محفظة أصول الطاقة المتجددة لدولة الإمارات وتطويرها وتوسعتها داخلياً وخارجياً.

وفي عام 2006 تولى الجابر قيادة الفريق المعنيّ بتأسيس شركة "مصدر"، بهدف التركيز على تسريع جهود تنويع مصادر الطاقة المتجددة في الإمارات والمنطقة والعالم. 

شراكات طاقوية

وأطلقت "مصدر" استثمارات بارزة في مشروعات الطاقة المتجددة والنظيفة في أكثر من 40 دولة في أنحاء العالم، بما فيها العديد من الدول الجُزرية والأفريقية المعرضة لتداعيات تغير المناخ.

ومن خلال شراكة جديدة مع كل من شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، وشركة مبادلة للاستثمار "مبادلة"، تعمل "مصدر" على تعزيز قدرتها الإنتاجية لتصل إلى 100 غيغاواط من الطاقة المتجدّدة، ضمن محفظة مشروعاتها المحلية والعالمية، بحلول عام 2030.

وتحت إدارة الجابر وضمن هدفها لخفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 25% بحلول عام 2030، والوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، تخطط "أدنوك" لاستثمارات بقيمة 15 مليار دولار على مدى خمسة أعوام للاستمرار في خفض الانبعاثات، والسعي لمضاعفة سعة التقاط الكربون وتخزينه إلى 5 ملايين طن متري في السنة بحلول عام 2030، إضافة إلى حصة الشركة في "مصدر".

وفي عام 2009، عَيَّن الأمين العام السابق لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون، الجابر، في اللجنة الاستشارية حول الطاقة وتغير المناخ، التي نشرت تقريرها النهائي في عام 2010، وشكلت توصيات هذا التقرير أساساً لمبادرة "الطاقة المستدامة للجميع" التي أُطلقت في عام 2011.

وحصل الجابر خلال 2010 على درجة الدكتوراه الفخرية في الفلسفة من جامعة TERI الهندية، وهي جامعة في دلهي متخصصة في مجال التنمية المستدامة. كذلك نال خلال عام 2012 جائزة "بطل الأرض" من منظمة الأمم المتحدة، تقديراً لجهوده في تطوير تقنيات الطاقة النظيفة للتخفيف من تداعيات تغير المناخ.

تداعيات تغير المناخ

وأكد الجابر، بعد تعيينه، أنّ "مؤتمر الأطراف (كوب 28) سيشهد أول حصيلة عالمية لتقييم التقدم المحرز في تنفيذ أهداف اتفاق باريس، ما يتيح محطة مهمة وحاسمة لتوحيد الآراء السياسية والاستجابة للتقارير العلمية التي تشير إلى ضرورة خفض الانبعاثات إلى النصف بحلول عام 2030، للتقدم في تحقيق هدف الحد من ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض فوق عتبة الـ 1.5 درجة مئوية بحلول عام 2050".

وتابع بحسب ما أوردته "وام": "سيسهم إنجاز الحصيلة العالمية في تحقيق الزخم اللازم لمفاوضات هذا المؤتمر ومؤتمرات الأطراف المستقبلية، وستحرص دولة الإمارات على الوصول إلى مخرجات عالية الطموح، استناداً إلى المفاوضات ونتائج الحصيلة العالمية".

ويأتي هذا التكليف ضمن استعدادات التحضير لمؤتمر الأطراف "كوب 28" الذي يقام في مرحلة بالغة الأهمية، نظراً للآثار السلبية التي يعاني منها العالم بسبب تغير المناخ والتحديات التي تواجه ضمان أمن الطاقة والأمن الغذائي والمائي، وضمن مساعٍ لتحقيق انتقال تدريجي في قطاع الطاقة، وتقديم مزيدٍ من الدعم للاقتصادات الناشئة.

وأعلن البيان أنّ دولة الإمارات "تكثف جهودها لتعزيز التعاون والعمل الشامل والتكاملي الذي يسعى لتوحيد جهود الاقتصادات الناشئة والدول المتطورة ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، إضافة إلى مستهلكي الطاقة ومنتجيها بهدف إيجاد الحلول المناسبة وتحقيق التغيير المطلوب".

وتحتضن الإمارات ثلاثة من أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم وأقلها في تكلفة الإنتاج، واستثمرت أكثر من 50 مليار دولار في مشروعات الطاقة المتجددة في 70 دولة في أنحاء العالم، وتعتزم إطلاق استثمارات إضافية بقيمة 50 مليار دولار بحلول 2030.

المساهمون