صندوق النقد يتوقع 6% نمواً عالمياً هذا العام

صندوق النقد الدولي يتوقع نمو الاقتصاد العالمي 6% هذا العام

27 يوليو 2021
توقع نمو إجمالي الناتج الداخلي بوتيرة أسرع في الاقتصادات المتقدمة، بنسبة 5.6% (فرانس برس)
+ الخط -

توقع "صندوق النقد الدولي"، اليوم الثلاثاء، أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 6% هذا العام، لكنه حذر من أن الهوة بين الدول تتسع مع حصول اقتصادات الدول المتطورة على اللقاحات المضادة لكورونا، في حين يتباطأ هذا الأمر في البلدان النامية.

الصندوق قال في توقعاته الاقتصادية العالمية المحدثة المنشورة اليوم: "أصبح الحصول على اللقاحات خط الانقسام الرئيسي الذي يقسم التعافي العالمي إلى كتلتين"، بحسب ما نقلته "فرانس برس".

أضاف: "فمن ناحية، معظم الاقتصادات المتقدمة لديها إمكانية الحصول على اللقاحات ويمكنها توقع عودة النشاط إلى طبيعته هذا العام. ومن ناحية أخرى، البلدان التي لديها وصول محدود أو معدوم إلى اللقاحات ستستمر في مواجهة عودة ظهور العدوى وزيادة عدد الوفيات المرتبطة بكورونا".

لذلك، يتوقع نمو إجمالي الناتج الداخلي بوتيرة أسرع في الاقتصادات المتقدمة، بنسبة 5.6% في 2021 (0.5 نقطة أكثر من التوقعات الأخيرة في إبريل/نيسان).

في المقابل، من المتوقع أن تشهد الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية نموا قويا هذا العام، لكن أبطأ مما كان متوقعا بنسبة 6.3% (-0.4 نقطة).

والهند التي تضررت جراء عودة ظهور الفيروس بسبب المتحورة دلتا، تشهد أقوى تباطؤ في آفاقها الاقتصادية مع نمو مرتقب بنسبة 9.5% (-3 نقاط). كما أن الوضع يتدهور في الصين مع توقع نمو بنسبة 8.1% (-0.3 نقطة).

قلق أكبر

ما يقارب 40% من السكان في الاقتصادات المتقدمة تلقوا جرعتي اللقاح، مقارنة بـ11% في اقتصادات الأسواق الناشئة وجزء صغير في البلدان النامية منخفضة الدخل، كما أفاد صندوق النقد الدولي الذي اقترح أخيرا خطة بقيمة 50 مليار دولار لتحصين 40% على الأقل من سكان العالم بحلول نهاية العام.

وقالت بيتيا كويفا بروكس، نائبة مدير صندوق النقد الدولي لوكالة "فرانس برس": "أود أن أقول إننا قلقون أكثر مما كنا عليه في إبريل/نيسان".

وحذرت غيتا غوبيناث، كبيرة خبراء الاقتصاد في صندوق النقد الدولي في مدونة نُشرت أيضا الثلاثاء، قائلة إن ظهور متحورات شديدة العدوى قد يكلف الاقتصاد العالمي 4.5 مليارات دولار بحلول العام 2025. واعتبرت أن "الاختلافات في الدعم السياسي هي المصدر الثاني لاتساع الهوة" بين الدول.

توقع نمو اقتصاد الولايات المتحدة 7%

وبالتالي يتوقع أن تشهد الولايات المتحدة نموا بنسبة 7% هذا العام (+0.6 نقطة) و4.9% في عام 2022 (+1.4 نقطة) بفضل خطط الاستثمار الضخمة في البنى التحتية والإنفاق والسياسات الاجتماعية التي قد يتبناها قريبًا الكونغرس.

ويشدد صندوق النقد الدولي على أن هذه القوة الاقتصادية قد يكون لها تأثير إيجابي على شركائها التجاريين.

والأمر ينطبق أيضا على منطقة اليورو، حيث يجب أن تحفز خطة "الجيل الصاعد" للنهوض النمو، المتوقع الآن عند 4.6% في عام 2021 (+0.2 نقطة). وعلى الوضع أيضا أن يكون أفضل مما هو متوقع في المملكة المتحدة مع ارتفاع إجمالي الناتج الداخلي بنسبة 7% (+1.7 نقطة).

ارتفاع أسعار السلع الغذائية

وقالت غيتا غوبيناث إن "بعض الأسواق الناشئة مثل البرازيل والمجر والمكسيك وروسيا وتركيا بدأت أيضا برفع أسعار الفائدة الرئيسية، لتفادي الضغط التصاعدي على الأسعار".

ويطالب صندوق النقد الدولي البنوك المركزية بالحفاظ على دعمها للاقتصادات وعدم تشديد سياساتها على الفور، ويقدر أن "التضخم يفترض أن يعود إلى مستويات ما قبل تفشي الوباء في معظم البلدان في العام 2022" على الرغم من "خطر أن تصبح الضغوط العابرة أكثر ثباتا".

وبات صندوق النقد الدولي يعول الآن على تضخم بنسبة 2.4% في العام 2021 (+0.8 نقطة) بالنسبة للاقتصادات المتقدمة، و5.4%(+0.5 نقطة) في البلدان النامية.

وتوقعت كبيرة الخبراء في صندوق النقد "أن يظل التضخم مرتفعاً حتى عام 2022 في بعض الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية، ويعود ذلك جزئيا إلى استمرار الضغوط على أسعار المواد الغذائية وانخفاض قيمة العملة، ما يخلق هوة جديدة".

ومع ذلك، هناك أخبار سارة على جبهة التجارة العالمية التي ستشهد نموا بنسبة 9.7% في العام 2021 (+1.3 نقطة)، "رغم اضطرابات قصيرة الأجل في الإمدادات".

وعلى المدى الطويل، رفعت توقعات النمو العالمي لإجمالي الناتج الداخلي 0.5 نقطة إلى 4.9% لعام 2022.

جونسون: ما زالت أمامنا تحديات

ومن لندن، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الثلاثاء، إن بلاده ما زالت أمامها تحديات، معقبا على تعديل صعودي حاد أجراه صندوق النقد الدولي لتوقعاته للنمو الاقتصادي في المملكة المتحدة هذا العام، بحسب ما أوردته "رويترز".

وقد زاد الصندوق توقعات النمو لاقتصاد باكستان خلال 3 أشهر بمقدار 2.4% لتصبح 3.9%، واحتلت بذلك مرتبة أفضل تحديث لتوقعات النمو في تقرير يوليو/تموز، فيما تلتها المملكة المتحدة في الموقع الثاني بزيادة 1.7% إلى 7%.

وكتب جونسون على "تويتر": "إشارات جيدة إلى أن اقتصادنا يتعافى أسرع من المتوقع، مع توقعات بأن تتشارك المملكة المتحدة في أعلى معدل نمو بمجموعة السبع"، في إشارة إلى أحدث توقعات لصندوق النقد بأن الاقتصاد البريطاني سينمو سبعة بالمائة هذا العام، وهو نفس معدل النمو المتوقع في الولايات المتحدة.

وقال جونسون :"ما زالت أمامنا تحديات، ونحن نركز على دعم الناس من خلال خطتنا للوظائف".

المساهمون