روسيا تتجه لزيادة صادرات النفط في نوفمبر

روسيا تتجه لزيادة صادرات النفط في نوفمبر

31 أكتوبر 2023
النفط الروسي (فرانس برس)
+ الخط -

توقعت شركة "كبلير" العالمية للتحليل زيادة روسيا لصادراتها من النفط بصورة حادة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل على خلفية ارتفاع الأسعار.

وتشير توقعات صادرة عن الشركة أوردتها صحيفة "كوميرسانت" الروسية، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، إلى أن كميات النفط الروسي المنقول بحراً قد تزداد بمقدار 200 ألف برميل يومياً، قياساً مع أكتوبر/ تشرين الأول المنتهي، لتبلغ أرقاماً قياسية هي الأعلى منذ مايو/ أيار الماضي.

ورغم أن روسيا تنتهج منذ الصيف الماضي سياسات تقييد تصدير النفط بموازاة خفض حليفتها في "أوبك+" السعودية الإنتاج، إلا أن الشركات تضطر لتحويل النفط للتصدير بسبب أعمال الصيانة بالمصافي.

وتوقعت "كبلير" أن تزيد روسيا صادراتها البحرية إلى 3.6 - 3.7 ملايين برميل يومياً، على أن تبلغ الإمدادات البحرية عن أكتوبر 3.5 ملايين برميل يومياً، مقابل 3.45 ملايين في سبتمبر/أيلول الماضي.

ويعود ارتفاع حجم التصدير البحري في أكتوبر إلى زيادة الضخ عبر أنابيب خط "شرق سيبيريا - المحيط الهادئ" إلى ميناء كوزمينو، بعد انخفاضها في منتصف سبتمبر بسبب أعمال الصيانة بالخط، وكذلك إلى زيادة إمدادات نفط "يورالز" الروسي من موانئ الشطر الأوروبي من روسيا، والتي تجاوزت مستوى المليوني برميل يومياً لأول مرة منذ مايو الماضي.

وكانت روسيا قد بدأت بخفض الصادرات البحرية بصورة حادة في الصيف الماضي، آملة أن يدعم ذلك، مجتمعاً مع الاتفاقات مع السعودية بشأن خفض الإنتاج أسعار النفط، ويقلص التخفيضات الناجمة عن العقوبات على أسعار النفط الروسي.

ووعدت روسيا في أغسطس الماضي بخفض التصدير بمقدار 500 ألف برميل يومياً، بينما خفضت السعودية إنتاجها بمقدار مليون برميل يومياً حتى نهاية العام. وفي يوليو/ تموز الماضي تراجعات الصادرات البحرية للنفط الروسي إلى أدنى مستوى بلغ 3.1 ملايين برميل يومياً، ثم ارتفعت إلى 3.2 ملايين في أغسطس.

ومنذ سبتمبر الماضي، بدأت شركات النفط الروسية باستعادة الصادرات النفطية، بينما وعدت الحكومة بالإبقاء على تخفيضها بمقدار 300 ألف برميل يوميا، قياساً بجداول التصدير الأصلية حتى نهاية العام.