تعرّف إلى الدول الأكثر نمواً متوقعاً في 2021... الهند والصين وماليزيا في الصدارة

27 يناير 2021
الصورة
+ الخط -

احتلت الهند والصين وماليزيا والفيليبين وتركيا المراتب الأولى بين الدول الأكثر نمواً متوقعاً في العالم لسنة 2021، وفقاً لتوقعات صندوق النقد الدولي في تقريره الجديد الصادر هذا الشهر عن آفاق النمو الاقتصادي العالمي.

ويُستخلص من بيانات تقرير الصندوق أن الهند مرشحة لتحقيق أعلى نسبة نمو على مستوى العالم من المنتظر أن تبلغ 11.5% بارتفاع كبير قياساً بانكماش بلغت نسبته -8% عام 2020، تليها الصين بتحقيق نمو 8.1% صعوداً من نمو بلغ 2.3%.

ثم تأتي ماليزيا في المرتبة الثالثة بتحقيق نمو 7% بعد انكماش -5.8% العام الماضي، تتبعها الفيليبين بتبدّل حالها من انكماش -9.6% إلى نمو 6.6%، ثم تركيا خامسةً بارتفاع نموها من 1.2% إلى 6%.

ويُلاحظ أن المراتب الخمس الأولى تخلو من أي دولة أوروبية أو أميركية، لتحل إسبانيا سادسة بتحقيق نمو متوقع هذا العام يبلغ 5.9% بدلاً من انكماش اقتصادها -11.1% سنة 2020، تليها فرنسا سابعةً بتبدّل حالها من انكماش -9% إلى نمو 5.5%، ثم الولايات المتحدة من -3.4% إلى  5.1%.

وفي المركز التاسع حلّت إندونيسيا بنمو متوقع نسبته 4.8% صعوداً من انكماش بلغ -1.9% في 2020، تليها المملكة المتحدة بانتقالها من انكماش -10% إلى نمو 4.5%، والأرجنتين من -10.4% إلى 4.5%، والمكسيك من -8.5% إلى 4.3%، والبرازيل من -4.5% إلى 3.6%، وكندا من -5.5% إلى 3.6%.

المرتبة 15 ضمن توقعات النمو لسنة 2021 تأتي أستراليا بانتقال اقتصادها من انكماش -2.9% إلى نمو 3.5%، وبعدها ألمانيا من -5.4%  إلى 3.5%، وكازاخستان من -2.7% إلى 3.3%، وكوريا الجنوبية من -1.1% إلى 3.1%، واليابان من -5.1% إلى 3.1%، وإيران من -1.5% إلى 3%، وروسيا من -3.6% إلى 3%.

 

وفي الموقع 22 تأتي هولندا بانتقالها من انكماش -4.1% عام 2020 إلى نمو متوقع نسبته 3% سنة 2021، تليها إيطاليا من -9.2% إلى 3%، مصر  من 3.6% إلى 2.8%، جنوب أفريقيا من -7.5% إلى 2.8%، بولندا من -3.4% إلى 2.7%، تايلاند من -6.6% إلى 2.7%، السعودية من -3.9% إلى 2.6%، باكستان من -0.4% إلى 1.5%، وأخيراً نيجيريا في المرتبة 30 بتوقّع تحقيقها نمواً نسبته 1.5% سنة 2021 بعد انكماش بلغ -3.2% عام 2020، وفقاً لتقديرات صندوق النقد الدولي.

وفي المحصلة، يتوقع الصندوق أن يحقّق الاقتصاد العالمي نمواً نسبته 5.5% سنة 2021، بعد انكماش بلغت نسبته -3.5% عام2020، فيما قدّرت كبيرة خبراء الاقتصاد في الصندوق، غيتا غوبيناث، في تصريحات صحافية يوم الثلاثاء، أن "الخسائر التراكمية في الإنتاج بين عامي 2020 و2025 والمتوقع حالياً أن تبلغ 22 تريليون دولار، مقارنة بالتوقعات ما قبل الوباء، لا تزال كبيرة".

المساهمون