تعرّف إلى "الوحوش" الهجينة على حلبة سباق السيارات

تعرّف إلى "الوحوش" الهجينة على حلبة سباق السيارات

24 يناير 2022
خلال الاستعراض التجريبي لفورد بوما (إريك ألونسو/ Getty)
+ الخط -

كلّ شيء على حاله: ضوضاء الإطارات، زعيق ناقل الحركة، صوت المكابح المرتفع، الغبار الذي يلف الحلبة مؤكداً على احتدام المعركة. بطولة العالم للراليات هي ذاتها، وفق مقاييس التنافس والسرعة والحماسة، إلّا أنّ مركبات غريبة تنطلق بسرعة جنونية على الحلبة، وحوش هجينة تشارك للمرة الأولى كسيارات رالي من جيل المستقبل. هي، وفق المحللين ومحبي سباق السيارات، لحظة سيسجلها التاريخ لسنوات طويلة.

يقول موقع "أوتوترايدر" إنه قد تكون سيارات السباق الهجينة التي تبلغ قوتها 500 حصان والقائمة على سيارات هاتشباك وكروس أوفر المألوفة هي أكثر السيارات الكهربائية إثارة حتى الآن. فقد وجدت التقنيات المختلفة التي تم شحذها في رياضة السيارات طريقها إلى الحلبة على مر السنين، سواء كان ذلك من خلال الشحن التوربيني أو المكابح القرصية أو غيرها من الحلول.

تويوتا ياريس

ولكن في هذا العصر المكهرب، فإن تدفق الخبرات يسير في كلا الاتجاهين، إذ يتخذ أحدث جيل من سيارات الرالي نسخًا هجينة مثل "فورد بوما" و"تويوتا ياريس" و"هيونداي i20"، ويحولها إلى وحوش ذات مظهر بري معززة كهربائياً قادرة على السير في الوحل والثلج وعلى الحصى والطرق المعبدة على حد سواء.

من السائقين العاديين إلى المتسابقين، تساعد السيارات الهجينة على المضي قدمًا وأسرع باستخدام وقود أقل. وهذا هو الحال مع سيارات السباق. وكشفت فورد النقاب عن سيارة Puma WRC ذات المظهر المجنون قبل الجولة الأولى من بطولة العالم للراليات (WRC) في وقت لاحق من هذا الشهر. المنافسون يشملون هيونداي i20 وتويوتا يارس.

ومن بين المرشحين البريطانيين الذين يأملون قيادة السيارات، جوس غرينسميث في سيارة بوما وإلفين إيفانز من تويوتا، ويأمل الأخير الحصول على لقبه الأول بعدما احتل المركز الثاني في العامين الماضيين.

صحيح أنّ التكنولوجيا الهجينة في سيارات الرالي الجديدة أكثر تعقيدًا إلى حد ما من تلك الموجودة في السيارات العادية أو الكروس أوفر. لكن المبدأ هو نفسه، ويعني أن السائقين يحصلون على دفعة كهربائية مؤقتة لمحرك البنزين المزود بشاحن توربيني ويستخدمون ما يصل إلى 500 حصان لفترات قصيرة، وتتجدد البطارية للقيام بذلك مرة أخرى. بين المراحل يمكنهم حتى الإبحار لمسافات قصيرة باستخدام الطاقة الكهربائية وحدها.

هيونداي

ويشرح موقع اتحاد السباقات الدولي أن سيارات الرالي الهجينة الجديدة تصل إلى السرعة القصوى ويمكنها المنافسة في السباقات الصعبة. وكشفت شركة تويوتا جازو ريسينغ، وهيونداي موتورسبورت وM-Sport Ford، عن سياراتها الجديدة بالكامل والتي ستتنافس عبر 13 جولة في أربع قارات. وتقود تغييرات بيئية كبيرة اللوائح الفنية الجديدة للاتحاد الدولي للسيارات نحو مستقبل أكثر استدامة. السيارات الهجينة الموصولة بالكهرباء والمبنية حول هيكل خلية أمان متطورة، وطاقة خالية من الوقود الأحفوري بنسبة 100 في المائة، وإمدادات الطاقة المستدامة، هي مفتاح التزام الرياضة بمستقبل أكثر خضرة.

المساهمون