تردد لبناني في تجديد عقود استيراد الكهرباء من سورية خشية العقوبات

تردد لبناني في تجديد عقود استيراد الكهرباء من سورية خشية العقوبات

25 ديسمبر 2020
يعاني لبنان منذ سنوات من أزمة حادة في توفير الكهرباء (فرانس برس)
+ الخط -

كشف نائب لبناني عن تردد حكومة بلاده في تجديد عقد استيراد الكهرباء من سورية خشية التعرض لعقوبات أميركية في إطار قانون قيصر.
وقال النائب حسين الحاج حسن من كتلة "الوفاء للمقاومة" التي تمثل حزب الله في البرلمان: "رغم أن استجرار الكهرباء من سورية حاجة للبنان، إلا أن لبنان متردد بتجديد العقد مع دمشق".
وأضاف النائب خلال لقائه وفداً من بلدة طفيل الحدودية المهددة بانقطاع الكهرباء المستوردة من سورية عنها، فضلاً أن لبنان لا يدفع المستحقات المتوجبة عليه، فإن السياسات اللبنانية الداخلية والإقليمية مرتبكة، وهناك خوف من العقوبات غير المبررة.
وقال الحاج حسن "بين لبنان وسورية حدود وتجارة ونقل وعلاقات على مستويات مالية واقتصادية وعلاقات تجارية مشتركة، ونقل وترانزيت وحدود مشتركة وتأثر وتأثير متبادل بين البلدين".

 

وفي 17 يونيو/ حزيران الماضي، دخل قانون حماية المدنيين بسورية، المعروف باسم "قيصر"، حيز التنفيذ، بإعلان واشنطن فرض عقوبات على عشرات الأشخاص والكيانات تقول واشنطن إنهم مرتبطون بالنظام السوري.
ويستورد لبنان منذ عام 1995 عشرات آلاف الميغاوات من الكهرباء، وفق عقود تجدد من حين الى آخر بين الجانبين، من دون إعلان موعد ذلك.
ويعاني لبنان منذ سنوات أزمة حادة في توفير الكهرباء، وتصاعدت في الأشهر الأخيرة بسبب شح الوقود لارتباط استيراده بالدولار الذي سجل ارتفاعاً قياسياً في البلاد.
(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون