بورصة العملات المشفرة "بينانس" تترك روسيا

بورصة العملات المشفرة "بينانس" تترك روسيا

27 سبتمبر 2023
الخروج من روسيا خوفاً من العقوبات (Getty)
+ الخط -

أعلنت بورصة العملات المشفرة Binance رحيلها من روسيا. وقال نواه بيرلمان، كبير مسؤولي الامتثال في البورصة، في بيان: "بينما نتطلع إلى المستقبل، فإننا ندرك أن العمل في روسيا لا يتوافق مع استراتيجية الامتثال الخاصة ببينانس".

وقالت البورصة إنها أبرمت اتفاقاً لبيع أعمالها الروسية بالكامل إلى شركة CommEX "من أجل ضمان الانتقال السلس للمستخدمين الحاليين إلى منصة أخرى، ستستغرق عملية قطع الاتصال ما يصل إلى عام واحد". 

وذكر البيان أنه ستتم إعادة توجيه المستخدمين الجدد الذين أكملوا إجراء التحقق من البيانات الشخصية جزئيًا إلى منصة CommEX". وفي غضون بضعة أشهر، ستقوم Binance بإغلاق جميع مجالات الأعمال في روسيا.

وأشارت في البيان إلى أن "التفاصيل المالية للصفقة ستظل سرية"، تجدر الإشارة إلى أنه كجزء من هذه الاتفاقية، ستتوقف Binance تمامًا عن عملياتها في روسيا. وجاء في البيان: "لا تحتفظ الشركة بالحق في الحصول على جزء من الربح بعد البيع وإمكانية إعادة شراء الأسهم في الشركة".

إعادة التحقق

في السياق نفسه يقول فلاديسلاف أنتونوف، المحلل المالي في BitRiver، لصحيفة إزفيستيا الروسية "إن خروج بورصة Binance للعملات المشفرة من الاتحاد الروسي وبيع الشركة الروسية CommEX يعد وضعًا سلبيًا للمستخدمين، ولكن لا ينبغي أن تكون هناك عواقب وخيمة" .   

وفي حديثه عن كيفية تأثير الانتقال إلى منصة CommEX على الروس، يوضح الخبير أنه سيتعين على المستخدمين الخضوع لإعادة التحقق وتحويل أموالهم إلى CommEX، الأمر الذي سيتطلب جهدًا ووقتًا إضافيين.

 وأشار إلى أنه "قد تختلف وظيفة CommEX عن واجهة Binance المعتادة. سيحتاج المستخدمون إلى وقت لفهم الخدمة الجديدة. قد تختلف ظروف العمل في CommEX (العمولات والحدود والأدوات المتاحة). سوف تحتاج إلى تعلم قواعد جديدة. ويقول المحلل: "سيتم الآن تقديم الدعم الفني من قبل فريق CommEX الروسي".

بالإضافة إلى ذلك، يلفت إلى أنه من غير المعروف حتى الآن كيف ستقوم شركة CommEX بتطوير منتجات وخدمات Binance في روسيا بشكل أكبر، لذلك من الممكن أن يتم تخفيض بعض الخدمات.

ويشرح أيضاً أن الفترة الانتقالية حتى الإغلاق الكامل لـ Binance في روسيا قد تكون مصحوبة بأعطال فنية وعدم استقرار في الخدمة.

خوف من العقوبات

ويتطرق الخبير إلى أسباب رحيل بينانس، إذ إن مخاطر السمعة بسبب العقوبات والرغبة في التركيز على المزيد من الأسواق الواعدة لعبت دوراً.

 ويوضح "أن Binance إذا استمرت في العمل في روسيا، فسوف تواجه عدداً من القيود والصعوبات التنظيمية. ومن الواضح أن الشركة قررت أن هذه التكاليف تفوق الفوائد المحتملة للعمل في موسكو" .

واعتباراً من يناير/ كانون الثاني 2018 تعد بينانس أكبر منصة لتداول العملات المشفرة في العالم من حيث حجم التداول. 

وقد أسسها المبرمج الصيني الكندي تشانغبينج تشاو. كان مقر بينانس بدايةً في الصين، لكنه انتقل في وقت لاحق خارج الصين بسبب القيود الصينية المتزايدة على العملات المشفرة.