بكين تتعاون مع واشنطن لحل أزمة نقص "أشباه الموصلات"

بكين تتعاون مع واشنطن لحل أزمة نقص "أشباه الموصلات"

11 مارس 2021
الصورة
تدخل الرقاقات في الكثير من الصناعات الأساسية (Getty)
+ الخط -

اتفقت بكين وواشنطن، الخميس، على تشكيل مجموعة عمل مشتركة لمعالجة النقص المتزايد في أشباه الموصلات. وتُستخدم أشباه الموصلات بشكل أساسي في صناعة الأجهزة الإلكترونية، وتدخل في صناعة أي جهاز يعتمد على الحاسوب أو موجات الراديو.
وقالت "الرابطة الصينية لصناعة أشباه الموصلات" (CSIA)، إنها عقدت عدة جولات من المناقشات والمشاورات مع نظيرتها الأميركية.
وأضافت، في بيان، أنها ستؤسس مع "الرابطة الأميركية لصناعة أشباه الموصلات"، "مجموعة عمل مشتركة معنية بصناعة أشباه الموصلات والقيود التجارية بين البلدين".
وبناء على الاتفاق، ستشارك 10 شركات مصنعة لأشباه الموصلات من كلا الجانبين في المجموعة "لتبادل المعلومات ذات الصلة وإجراء المباحثات".
وأشار البيان إلى أن المجموعة ستعمل على "تبادل السياسات ذات الصلة، بشأن مراقبة الصادرات وأمن سلاسل الإمدادات والتشفير وغيرها من التقنيات والقيود التجارية".
وأعربت الرابطة الصينية عن أملها في "تعزيز الاتصالات من خلال مجموعة العمل لتعزيز المزيد من التفاهم والثقة" بين البلدين.
وأوضح البيان أن "مجموعة العمل ستتبع (مبادئ) المنافسة العادلة وحماية الملكية الفكرية وقواعد التجارة العالمية". وبموجب الإطار الجديد، من المرتقب أن تجتمع مجموعة العمل مرتين في العام "لتبادل آخر التطورات في التكنولوجيا وسياسات القيود التجارية بين البلدين".

جاء ذلك بعد إعلان وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، في بيان أن الوزير أنطوني بلينكن، سيلتقي نظيره الصيني، وانغ يي، في ولاية ألاسكا الأسبوع المقبل لمناقشة مجموعة من القضايا.
ومن المقرر أن يلتقي بلينكن ومستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، الوزير وانغ يي، ومدير لجنة العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعي الصيني، يانغ جيتشي، يوم 18 مارس/ آذار الجاري.
وفي عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، تراجعت المشاركة الثنائية بين البلدين بعد فرض زيادات متبادلة في الرسوم الجمركية.
وشهد عهد الإدارة السابقة انقطاعا بشكل شبه كامل في الحوار والمباحثات مع بكين، وأخطرت العديد من الشركات الصينية بالتوقف عن العمل في الولايات المتحدة.

(رويترز)

المساهمون