العراق والسعودية: معبر تجاري ثانٍ

العراق والسعودية: معبر تجاري ثانٍ

16 سبتمبر 2021
صاحب متجر يرتب أقنعة الوجه الطبية في أحد أسواق بغداد (فرانس برس)
+ الخط -

يتجه كل من العراق والسعودية إلى فتح معبر حدودي ثانٍ، مخصص للأغراض التجارية ونقل المعتمرين والحجاج، بحسب ما أفضت إليه حوارات اللجنة التنسيقية العراقية السعودية، التي عقدت عدة لقاءات في بغداد والرياض أخيراً.

ويقع المعبر الجديد في محافظة المثنى الحدودية جنوبي العراق مع محافظة رفحاء السعودية، بينما كان البلدان قد أعادا قبل أقل من عام فتح معبر عرعر الواقع بين محافظة الأنبار العراقية وعرعر السعودية أمام التبادل التجاري، وذلك بعد نحو 30 عاماً على إغلاقه.

وقال مسؤول عراقي لـ"العربي الجديد"، إن أعمال إنشاء المعبر البري الجديد ستبدأ قريبا، مشيرا إلى أن هناك مبادرة سعودية لتعمير المعبر وتأهيله من قبلها، بينما سيقوم العراق بإنشاء ساحة تبادل تجارية حدودية لنقل البضائع وأيضا مناطق خزن ومستودعات عدا عن مهمة تأهيل الطرق الرابطة بين المعبر ومركز محافظة المثنى وباقي مدن جنوبي البلاد التي سيكون المعبر مرتبطا بها بريا.

ووصف المسؤول الخطوة بأنها مهمة وستوفر فرص عمل لما لا يقل عن خمسة آلاف وظيفة للسكان المحليين في محافظة المثنى، التي تشهد تراجعا في مستوى المعيشة، إذ يتوقع أن يؤدي التبادل التجاري إلى تنشيط حركة النقل والتجارة فيها.

وفي أعقاب الاجتماعات التي جرت بين أعضاء اللجنة التنسيقية العراقية - السعودية التي ترأسها وزير النقل العراقي ناصر الشبلي، أصدرت الوزارة بياناً، أمس الأربعاء، أشارت فيه إلى وجود مقومات لنجاح إنشاء معبر حدودي جديد مع السعودية، منها الاستقرار الأمني في منطقة جنوبي العراق، ووجود مشاريع استثمارية على جانبي الطريق إضافة إلى طبيعة الأرض المنبسطة ما يسهل الاستثمار، فضلا عن اختصار طريق الحجاج، بدلاً من قطع مسافات طويلة للسفر عبر معبر عرعر في الأنبار غرب العراق.

وتأتي الخطوة بعد نحو أسبوعين على زيارة لوزير الداخلية السعودية عبد العزيز بن نايف إلى العراق عقد خلالها سلسلة اجتماعات مع مسؤولين حكوميين وزراء.

وفي آخر أرقام متوفرة عن هيئة الإحصاء السعودية، بلغ حجم التبادل التجاري بين بغداد والرياض خلال العام الماضي 2020، قرابة 900 مليون دولار، بارتفاع بلغت نسبته 15% عن السنوات السابقة، مشيرة إلى أن قيمة الصادرات السعودية للعراق بلغت نحو 898.3 مليون دولار، فيما وصلت الواردات من العراق إلى نحو 11.8 مليون دولار.

وكان معبر عرعر قد أغلق أثناء حرب الخليج الثانية عام 1990، وأعيد افتتاحه مرة أخرى عام 2013 بشكل جزئي ضمن نطاق محدود، لكنه أغلق مجدداً بعد سيطرة تنظيم داعش على مدن غرب وشمال العراق قبل نحو 7 سنوات، ليعاد افتتاحه مرة أخرى في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2020.

واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق في ديسمبر/ كانون الأول 2015، بعد 25 عاماً من انقطاعها جراء الغزو العراقي للكويت عام 1990.

المساهمون