إعادة افتتاح منفذ عرعر بين العراق والسعودية بعد 30 عاماً من إغلاقه

18 نوفمبر 2020
الصورة
المعبر سيسهم في تسهيل حركة نقل البضائع بين البلدين (Getty)
+ الخط -

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية العراقية افتاح منفذ عرعر الحدودي مع السعودية لأغراض تجارية بعد نحو 30 عاماً على إغلاقه، وذلك خلال احتفال بحضور وفدين رسميين من الجانبين العراقي والسعودي. 
وقالت الهيئة في بيان إن المنفذ الحدودي بين العراق والسعودية افتتح اليوم بشكل رسمي أمام التبادل التجاري بين البلدين، موضحة أن وزير الداخلية عثمان الغانمي مثل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في مراسم الافتتاح، بحضور رئيس هيئة المنافذ الحدودية عمر الوائلي، ومحافظي الأنبار وكربلاء، وعدد من القادة الأمنيين. 
وأشارت إلى أن الجانب السعودي كان ممثلا بالسفير السعودي في العراق، وعدد من المسؤولين الحكوميين السعوديين. وكان الجانب العراقي قد أعلن عن اكتمال جميع الاستعدادات لافتتاح المنفذ أمام حركة التبادل التجاري ومرور المسافرين. 
وأكد محافظ الأنبار علي فرحان الدليمي، أن إعادة افتتاح المنفذ تمثل خطوة مهمة لتعزيز الاقتصاد العراقي بشكل عام، والأنبار خصوصاً، مبيناً في تصريح صحافي أن منفذ عرعر سيحقق طفرة بالاتجاه الصحيح بين الجانبين، وسيسهم في تسهيل حركة نقل البضائع بين البلدين. 

وفي السياق، قال قائممقام مدينة القائم أحمد جديان الدليمي إن الطريق البري المؤدي إلى منفذ عرعر مؤمن، موضحا في حديث لوسائل إعلام محلية أن 50% من واردات المنفذ ستذهب إلى إعمار المحافظة. 
ويقع معبر عرعر الحدودي بين العراق والسعودية في محافظة الأنبار، غربي البلاد، وأغلق بشكل كامل عام 1991، إضافة إلى معبر آخر يعرف باسم معبر جميجم، ويقع بين بادية السماوة جنوبي العراق، والسعودية. 
والأسبوع الماضي، اتفق العراق والسعودية على إعادة افتتاح معبر عرعر  بين البلدين،  خلال اجتماع مرئي عقد عن بعد، بين رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.  
وكان من المقرر إعادة افتتاح المعبر في سبتمبر/أيلول الماضي، بحسب مسؤولين عراقيين، قالوا حينها إن جميع الإجراءات الأمنية والفنية اكتملت بما فيها وصول ضباط الجوازات والجمارك والمفتشين إلى المنفذ، إلا أن المنفذ لم يُفتتح حينها، ودون بيان أسباب ذلك. 

المساهمون