الصين تزيد وارداتها من روسيا بنسبة 13% في 2023

الصين تزيد وارداتها من روسيا بنسبة 13% في 2023

24 يناير 2024
واردات الصين لم تقتصر على النفط والغاز (Getty)
+ الخط -

ذكرت صحيفة "إر بي كا" الروسية، اليوم الأربعاء، أن الصين زادت واردات السلع الروسية بنسبة 12.7 في المائة في عام 2023 إلى 129.1 مليار دولار، دون أن تقتصر المشتريات الصينية من روسيا على النفط والغاز.  

وسجلت واردات الألومنيوم الروسي زيادة نسبتها 210 في المائة، وازدادت إمدادات الزيوت النباتية بمقدار الضعف، والبذور والثمار الزيتية بنسبة 80 في المائة، والمعادن الثمينة بنسبة 43 في المائة، وفق نتائج التجارة الروسية الصينية التي أجرت "إر بي كا" مسحا لها. 

وتعود زيادة إمدادات الألومنيوم إلى بكين إلى تحول الصادرات من سوقي الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى أسواق الدول التي تصنفها روسيا كـ"صديقة"، إذ قلصت بلدان الاتحاد الأوروبي مشتريات طيف واسع من المنتجات من روسيا، بما فيها تلك المنتجات غير الخاضعة للعقوبات.  

ونقلت "إر بي كا" عن كبير الخبراء بمركز تحليل الاقتصاد الكلي والتوقعات قصيرة الأجل أندريه غنيدتشينكو قوله إن الولايات المتحدة فرضت رسوما عالية تعجيزية على استيراد الألومنيوم الروسي.  

ولما كانت "روسال" هي أكبر مصدر روسي للألومنيوم، تعد الصين هي أكبر منتج للألومنيوم الخام في العالم، ولكنها تضطر لاستيراده نظرا للحجم الهائل للاستهلاك. 

واردات الصين النفطية

ومع ذلك، هيمنت موارد الطاقة، بما فيها النفط ومشتقاته والغاز الطبيعي والفحم، على الواردات الصينية من روسيا. وفي عام 2023، استوردت بكين كمية قياسية من النفط الروسي الخام بواقع 107 ملايين طن، بزيادة نسبتها 24 في المائة مقارنة مع عام 2022.  

وبلغت قيمة واردات النفط الروسي إلى الصين 60.6 مليار دولار، بزيادة نسبتها 3.5 في المائة مقارنة مع عام 2022 (58.6 مليار دولار). وبلغ متوسط سعر النفط الروسي للصين 77.6 دولارا للبرميل، وهو ما يفوق سقف الأسعار الذي حددته مجموعة الدول السبع للنفط الروسي بـ60 دولارا. 

وكانت وكالة "رويترز" قد ذكرت، أمس الثلاثاء، أن روسيا تفوقت على السعودية والعراق من جهة كميات إمدادات النفط إلى الصين. ويعد الدافع الرئيسي لزيادة إمدادات النفط إلى الصين هو أيضا تحول الصادرات الروسية من أسواق الدول "غير الصديقة" إلى الأسواق الآسيوية. 

المساهمون