السيارات الكهربائية تفقد قيمتها مرتين أسرع من مركبات البنزين

السيارات الكهربائية تفقد قيمتها مرتين أسرع من مركبات البنزين

08 مايو 2023
معرض للسيارات الكهربائية في الصين (هكتور ريتامال/ فرانس برس)
+ الخط -

يفقد مالكو السيارات الكهربائية آلاف الدولارات سنوياً بسبب الاستهلاك، حيث تفقد الطرازات الرائدة قيمتها أسرع بمرتين من السيارات التي تعمل بالبنزين، وفقاً لتقرير نشرته "تيليغراف" البريطانية.

وشهد المستخدمون الأوائل للسيارات الكهربائية (EVs) انخفاضاً حاداً في الأسعار بنسبة 39 في المائة بين عامي 2020 و 2023، بينما انخفضت أسعار السيارات التي تعمل بالبنزين بنسبة 30 في المائة في ذات الفترة، وفقاً لموقع مقارنة السيارات المستعملة "تشوز ماي كار".

دُفع السائقون نحو السيارات الكهربائية من خلال سلسلة من المبادرات الحكومية، التي تهدف إلى المساعدة على مواجهة تغييرات المناخ بحلول عام 2050. ومع ذلك، فإن السائقين الذين يتحولون إلى بيئة خضراء، يخاطرون بخسارة آلاف الدولارات أكثر من أولئك الذين يستخدمون البنزين.

انخفضت أسعار بعض الطرازات الكهربائية الشائعة بمعدل ضعفي أسعار سيارات البنزين. كان السائق الذي اشترى سيارة BMW i3 كهربائية في عام 2020 قد دفع 48800 دولار، ويمكنه بيع السيارة مقابل 17400 دولار اليوم، أي انخفاض قيمته 64 في المائة. ومع ذلك، فقد حافظ معادل البنزين على قدر أكبر بكثير من قيمته الأصلية.

كانت تكلفة سلسلة BMW 3 الجديدة التي تعمل بالبنزين 40 ألف دولار في المتوسط قبل ثلاث سنوات، لكنها ستباع الآن مقابل 28 ألف دولار، أي بانخفاض قدره 30 في المائة فقط. قالت شركة "تشوز ماي كار" إن السيارات الكهربائية فقدت 18800 دولار من قيمتها في المتوسط على مدى ثلاث سنوات، من متوسط سعر الشراء البالغ 48300 دولار. هذا مقارنة بـ12400 دولار للسيارات التي تعمل بالبنزين، من سعر الشراء الأولي البالغ 50 ألف دولار.

وشرحت الدراسة أن أسعار السيارات الكهربائية تراجعت بسرعة كبيرة، لدرجة أنها قضت بشكل فعال على أي مدخرات كان يمكن للسائقين تحقيقها عند تلقي منح حكومية مسبقة. كذلك أُوقفَت الحوافز الأخرى للتحول إلى السيارات الكهربائية، مثل خفض الضرائب والدخول المجاني إلى مناطق الانبعاثات المنخفضة.

قال ستيوارت ماسون، من موقع الاستشارات "ذا كار إكسبرت"، إن أوائل الذين تبنوا السيارات الكهربائية، الذين دفعوا أسعاراً عالية مقدماً لسياراتهم، تعرضوا لضربة مزدوجة. وتابع: "كل شهر تنخفض أسعار السيارات الكهربائية، يُعَدّ هذا خبراً جيداً لكل من يريد التبديل، لكن المستخدمين الأوائل يدعمون ذلك من خلال تمويل تكاليف البحث والتطوير للمصنعين بشكل أساسي".

وأضاف ماسون أن الانخفاض السريع في أسعار المركبات الكهربائية كان يحدث "بمعدل أعلى بكثير من قوى السوق البسيطة" بسبب دافع الحكومات للوصول إلى انبعاثات كربونية صفرية بحلول عام 2050، ستحظر الحكومة البريطانية مثلاً بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين بحلول عام 2030، وسيلزم المصنعون بيع نسبة متزايدة من السيارات عديمة الانبعاثات كل عام حتى الموعد النهائي.

المساهمون