الاتحاد الأوروبي يلوح بتمديد مفاوضات "بريكست" مع بريطانيا

الاتحاد الأوروبي يلوح بتمديد مفاوضات "بريكست" مع بريطانيا

22 ديسمبر 2020
بارنييه: نبذل جهوداً أخيرة في المفاوضات (تيري موناس/ الأناضول)
+ الخط -

بعدما صرح رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، باستبعاد تمديد الموعد النهائي للتوصل إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي بشأن "بريكست"، قال كبير مفوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه، اليوم الثلاثاء، إن أوروبا على استعداد لمنح وقت إضافي حتى العام المقبل للمفاوضات والتوصل إلى اتفاق. وكان قد انتقد الجانب البريطاني الذي لم يقدم نصًا لاتفاق حتى الآن برغم فوات الموعد المقرر.

وقال بارنييه للصحافيين في بروكسل قبل اجتماع ممثلي الدول الأعضاء "وصلنا فعلياً إلى النقطة الحاسمة: نبذل جهوداً أخيرة في المفاوضات. خلال عشرة أيام ستخرج المملكة المتحدة من السوق الواحدة، وسأواصل العمل بشفافية تامة" مع الدول الأعضاء الـ27 والنواب الأوروبيين.

وحث معارضون في مجلس العموم البريطاني على تمديد الفترة الانتقالية لـ"بريكست" إلى ما بعد 31 ديسمبر/كانون الأول، وهو الموعد المتفق عليه من قبل الطرفين لوقف المحادثات حتى بدون الوصول لاتفاق، قائلين إنّ من شأن ذلك أن ينهي حالة عدم اليقين الحالية وتقليل ضرر الخروج من دون اتفاق.

وأدى المأزق في المحادثات التجارية والاضطراب على حدود المملكة المتحدة وعزلها بمنع السفر منها، بسبب أزمة ظهور سلالة جديدة من كوفيد 19، إلى تجدد الدعوات للحكومة بإعادة النظر في تمديد الفترة الانتقالية وإتاحة مزيد من الوقت لإبرام صفقة.

وتستمر محادثات التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في بروكسل، بين بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد فروست، لكن القضايا الرئيسية كالصيد وحقول العمال لا تزال من دون حل.

ولا تزال بريطانيا تتبع قواعد الاتحاد الأوروبي منذ أن تركت موقعها عضواً في الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/كانون الثاني الماضي، وهو ما سيتوقف في 31 ديسمبر/ كانون الأول، عندما تنسحب بالكامل من السوق الداخلية المشتركة للاتحاد الأوروبي وكذلك الاتحاد الجمركي.

ويخشى الاتحاد الأوروبي أن المملكة المتحدة إذا خرجت من دون اتفاق قد تخرق مبدأ المنافسة العادلة في السوق الأوروبية، كما يريد من حكومة بريطانيا الالتزام بشكل خاص بالقواعد الأوروبية بشأن قضايا مثل حقوق العمال، واللوائح البيئية التي يتعين على الشركات اتباعها، ومساعدات الدولة كالإعانات المالية التي تقدمها الحكومة للشركات.

وحاول الاتحاد الأوروبي إقناع بريطانيا بأن تراجع قواعدها الخاصة بالإعانات ولكنه فشل. في حين تقول المملكة المتحدة إنها مصممة على تأكيد سيادتها والدفاع عنها وإن الهدف الأساسي من "بريكست" هو التحرر من اتباع قواعد الاتحاد الأوروبي.